احتجاجات واسعة ضد الأسد بعد تحرك روسيا في الأمم المتحدة

Fri Dec 16, 2011 9:54pm GMT
 

(لإضافة تعليق من الولايات المتحدة)

من دومينيك ايفانز

بيروت 16 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال نشطاء ان القوات السورية قتلت 13 شخصا اليوم الجمعة خلال احتجاجات واسعة ضد الرئيس السوري بشار الاسد بعد يوم واحد من رفع روسيا من حدة انتقاداتها لدمشق في مسودة قرار للامم المتحدة.

وقالوا ان معظم القتلى سقطوا في حمص احد معاقل المقاومة للحملة الامنية العنيفة المستمرة منذ تسعة اشهر ضد الاحتجاجات وهي الحملة التي قالت الامم المتحدة انها اسفرت عن مقتل خمسة آلاف شخص. كما دفعت هذه الحملة الدول الغربية والجامعة العربية إلى فرض عقوبات لعزل دمشق.

وقالت وسائل الاعلام الحكومية السورية ان اليوم لم يشهد وقوع قتلى او مصابين لكنها قالت ان "الجماعات الارهابية المسلحة" شنت هجمات على قوات الامن. وحظرت سوريا دخول معظم الصحفيين المستقلين وهو ما يجعل التحقق من روايات النشطاء والسلطات امرا صعبا.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان 200 الف شخص شاركوا في مسيرة احتجاجية في حمص وعرضت قناة الجزيرة تصويرا للمسيرة التي حمل فيها المحتجون خمس دمى على ما يشبه المشانق من بينها دمية للاسد واخرى لأبيه الذي استولى على الحكم في انقلاب عسكري قبل اربعة عقود.

واذا صحت الاعداد التي نشرها النشطاء فستكون تلك اكبر مظاهرات منذ اسابيع.

وقدمت روسيا امس الخميس مشروع قرار إلى مجلس الامن الدولي التابع للامم المتحدة زادت فيه من حدة لهجتها في انتقاد سوريا بسبب العنف ضد المحتجين بما يفتح الباب امام مجلس الامن لتجاوز حالة الجمود واصدار قرار ضد الحملة الامنية العنيفة التي يشنها الاسد.

وانقسم مجلس الامن بين الدول الغربية التي تلتزم الحدة في انتقاد سوريا من جانب وروسيا والصين ودول عدم الانحياز في الجانب الاخر وهي الدول التي رفضت قصر القاء اللائمة في العنف على الاسد.   يتبع