28 حزيران يونيو 2011 / 03:54 / منذ 6 أعوام

محافظ البنك المركزي الافغاني يستقيل خوفا على حياته

من دوج بالمر

تشانتيلي (فرجينيا) 28 يونيو حزيران (رويترز) - قال محافظ البنك المركزي الافغاني عبد القدير فطرة اليوم الاثنين انه استقال من منصبه خوفا على حياته بسبب دوره في التحقيق في فضيحة تتعلق بمصرف كابول بنك.

وقال فطرة لرويترز في مقابلة مع تلفزيون رويترز انسايدر بفندق في ضاحية لواشنطن بشمال فرجينيا ”سبب انني لم استقل في كابول هو ان حياتي كانت في خطر تماما.“

وقال فطرة ”هذا صحيح على وجه الخصوص بعد أن تحدثت إلى البرلمان وتعرضت لبعض الأشخاص المسؤولين عن الأزمة في كابول بنك.“ واضاف أنه كان يعتقد أن هذا التحرك سينهي فضيحة الفساد في البنك.

وتابع لكن بدلا من ذلك ”فإنه أثار مزيدا من الأخطار ومزيدا من المؤامرات علي وعلى حياتي.“

وتسبب الفساد والقروض المتعثرة وسوء الإدارة في تكبد بنك كابول -- أكبر بنك خاص في أفغانستان المرتبط بصلات قوية بسياسيين_ خسائر بمئات الملايين من الدولارات.

وقال مسؤولون في مكافحة الفساد إن البنك قدم نحو نصف مليار دولار قروضا بدون ضمانات لأفراد من النخبة السياسية في كابول من بينهم وزراء وأقارب للرئيس الأفغاني حامد قرضاي ونائب الرئيس وأمراء حرب سابقين.

وتعرض الفضيحة الدعم المستقبلي لأفغانستان من خلال صندوق النقد الدولي للخطر.

وقال فطرة ايضا ان ”السلطات السياسية العليا“ في كابول قوضت جهود البنك المركزي للتحقيق بشأن كابول بنك.

واضاف ”لا أريد الاستمرار كرئيس صوري. اريد ان اكون محافظا مؤثرا للبنك المركزي.“

ولدى سؤاله عما اذا كان يشير للرئيس الافغاني حامد كرزاي رد فطرة قائلا ”اشير فقط للسلطات السياسية العليا في البلاد.“

وفي كابول قالت الحكومة الافغانية انها ليست على علم بأن فطرة استقال لكنها قالت انه مسؤول جزئيا عن فضيحة الاحتيال التي ادت الى انهيار كابول بنك.

وقال كبير المتحدثين باسم الحكومة وحيد عمر لرويترز في كابول ان اسم فطرة مدرج على قائمة لأناس يعتزم مكتب المدعي العام ملاحقتهم قضائيا بشأن الفضيحة.

وقال عمر ”هذه ليست استقالة.. هذه خيانة للشعب الافغاني وتصرف غير رشيد على الاطلاق.“

وقال فطرة (48 عاما) انه توقع رد الفعل هذا من الحكومة الافغانية التي اتهمها بمحاولة الالقاء على البنك المركزي بالمسؤولية عن فضيحة كابول بنك.

وقال فطرة ان البنك المركزي كان هو الذي يطالب بالملاحقات القضائية في المسألة وانه لا يعرف بوجود قائمة بأسماء افراد تلاحقهم حكومة الرئيس حامد كرزاي.

وقال ”بعد انهيار كابول بنك طلبت مقاضاة خاصة ومحاكمة خاصة لمن تورطوا في عمليات الاختلاس في كابول بنك ولكن لسوء الحظ حتى الان لا معلومات عن اي خطة يعتد بها لمقاضاة اولئك الافراد.“

واضاف فطرة قوله ”بدلا من ذلك حولت اجهزة تنفيذ القانون نيرانها الى موظفي البنك المركزي.“

وقال انه مع ان الحكومة الافغانية وافقت بعد طول تأخر على طلب البنك المركزي اجراء تدقيق لحسابات كابول بنك فانها عرقلت اجراء تحقيق مع بنك افغاني آخر يعتقد انه متورط في الفضيحة.

ومضى يقول ”ليس بوسعي ان اشرف اشرافا فعالا على القطاع المصرفي ولذلك فمن الافضل ان ارحل بشرف.“

وقالت الولايات المتحدة انها ستواصل الحث على اصلاح وتعزيز القطاع المالي الافغاني اذا تم تغيير قيادة البنك المركزي الافغاني.

وأدلت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند بهذا التصريح بعدما قال فطرة انه استقال.

وقالت ايضا انها ليست على علم بتقديم فطرة أي طلب للجوء الى الولايات المتحدة.

م ل (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below