27 كانون الأول ديسمبر 2011 / 18:13 / منذ 6 أعوام

احتجاجات حاشدة مناهضة للاسد في حمص مع زيارة المراقبين

(لتحديث الموضوع واضافة عمل المراقبين وتصريحات رئيس الفريق)

من مريم قرعوني واريكا سولومون

بيروت 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - احتشد عشرات الالاف من السوريين في حمص اليوم الثلاثاء للاحتجاج على الرئيس بشار الاسد بتشجيع من أول جولة لمراقبي الجامعة العربية في المدينة المضطربة بعد ان سحب الجيش بعض الدبابات في اعقاب معارك قتل فيها 34 شخصا في 24 ساعة.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان لرويترز انه يوجد 70 الف محتج على الاقل وانهم يسيرون نحو وسط المدينة وتحاول قوات الامن منعهم وتطلق الغاز المسيل للدموع.

ويريد المراقبون تحديد ما اذا كان الاسد أوفى بوعده بتنفيذ خطة سلام لانهاء حملته العسكرية المستمرة منذ تسعة اشهر ضد انتفاضة شعبية ادت الى تمرد مسلح يدفع سوريا نحو حرب اهلية.

وظهرت في لقطات مصورة بثها نشطاء في حمص على موقع يوتيوب حشود من المتظاهرين تجمعت في المدينة تصيح في المراقبين العرب ”بدنا (نريد) حماية دولية“. واظهرت اللقطات مقابلة في الشارع فيما يبدو مع المراقبين العرب حيث ناشدهم بعض السكان وتوسلوا اليهم للتوغل في حي بابا عمرو حيث اتسمت الاشتباكات بالشراسة على نحو خاص.

وقرب انتهاء شريط الفيديو سمع دوي زخات رصاص بعد ان صرخ أحد السكان في وجه مراقب ليكرر ما ابلغ به قيادته للتو.

وصاح رجل وهو يمسك بالمراقب من سترته ”كنت تقول لرئيس البعثة انه لا يمكننا العبور الى الشارع الثاني بسبب اطلاق النار. لماذا لا تقول هذا (لنا).“

وقال المراقب انه غير مخول بالادلاء بتصريحات.

ودوى صوت أعيرة نارية قوي بينما كان مراقبان ورجلان يرتدي كل منهما سترة برتقالية اللون وسط حشد من السكان الذين ناشد أحدهم الفريق قائلا ”ادخلوا الى الداخل وانظروا ما يحدث في الداخل. لقد ذبحونا والله.“

وتحظر دمشق دخول الصحفيين الاجانب مما يجعل من الصعب التحقق من الاحداث على الارض.

وقال رئيس البعثة ان الزيارة الاولى سارت على نحو جيد.

وقال الفريق أول الركن مصطفى الدابي وهو سوداني الجنسية انه سيعود الى دمشق لحضور اجتماعات وسيعود غدا الى حمص. وأضاف ان الفريق سيبقى في حمص وان اليوم سار على نحو جيد جدا وكل الاطراف كانت متجاوبة.

وقال نشط إن ما يصل إلى 12 دبابة شوهدت وهي تنسحب من حي بابا عمرو قبيل وصول المراقبين إلى المدينة. وبابا عمرو من أكثر أحياء حمص اضطرابا. وأضاف النشط أن دبابات أخرى تم إخفاؤها.

وقال نشط في حمص يدعى محمد صالح لرويترز عبر الهاتف ”يقع منزلي عند المدخل الشرقي لبابا عمرو. رأيت ست دبابات على الأقل تغادر الحي في حوالي الساعة الثامنة صباحا (0600 بتوقيت جرينتش).. لا أعلم إذا كان هناك المزيد من الدبابات في المنطقة.“

وعرض تلفزيون الجزيرة لقطات لعدد يبلغ نحو 20 الف سوري في سوق في حي الخالدية وهو واحد من أربعة أحياء شهدت اراقة دماء حيث يقاتل متمردون قوات امن تستخدم دبابات.

وعلت اصوات الصفير والصراخ ولوح المحتجون بالاعلام وبثوا موسيقى عبر مكبرات الصوت وهم يصفقون. ونصحت النساء بمغادرة المكان بسبب مخاطر اراقة دماء. لكن احد المتحدثين حث الرجال على التقدم.

وردد المحتجون عبارة ”لا اله الا الله“ و”يسقط النظام“. وقال ناشط يدعى تامر لرويترز انهم يخططون للاعتصام في الميدان.

وقال ”حاولنا بدء مسيرة الى السوق الرئيسية لكن المنظمين طلبوا منا التوقف وهذا امر بالغ الخطورة. لا يجرؤ احد على الذهاب الى الشوارع الرئيسية. لذلك سنبقى في الخالدية وسنبقى هنا في الميدان ولن نرحل من هنا.“

والاسد معزول دوليا ودعت قوى غربية وتركيا والاردن جارتا سوريا الرئيس السوري إلى التنحي لينهي 41 عاما من حكم أسرته.

ويقول الأسد إنه يقاتل إرهابا إسلاميا موجها من الخارج وتحدى نداءات لافساح الطريق لاصلاحي يخلفه مثلما حدث في مصر وليبيا وتونس بعد انتفاضات شعبية أطاحت بالحكام الطغاة هذا العام.

ويتزايد التمرد المسلح على حساب الاحتجاج المدني في سوريا. ويخشى كثيرون من الانزلاق الى حرب اهلية بين الغالبية السنية وهي القوة الدافعة لحركة الاحتجاج والاقليات التي بقيت موالية للحكومة وخاصة الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد.

ويرى محللون أن الجامعة العربية حريصة على تجنب نشوب حرب أهلية في سوريا. ولم تبد القوى الغربية رغبة في التدخل عسكريا وتنقسم المواقف حول هذا الأمر داخل مجلس الأمن التابع للامم المتحدة.

ويبدو أن معارضي الأسد منقسمون حول الأهداف والأساليب. ويتمتع الأسد بتأييد قوي في مناطق مهمة مثل العاصمة دمشق ومدينة حلب ثاني أكبر مدينة سورية.

ويقول النشطاء إنهم يريدون توصيل رسالة إلى بعثة الجامعة العربية مفادها أنه ينبغي عدم السماح للدولة بأن تخدع فرق المراقبين وتطلعها على الاماكن التي تكون الحياة فيها طبيعية نسبيا في المدينة.

ومع وصول المراقبين شوهدت دبابات تنسحب من حي بابا عمرو الذي يقول نشطاء إنه تعرض للقصف طوال الايام الاربعة المنصرمة. وقتل المئات في حمص في الانتفاضة وتقول الامم المتحدة إن خمسة آلاف شخص على الاقل قتلوا في سوريا منذ بدء الاحتجاجات في مارس آذار.

وأظهر فيديو صوره نشطاء أمس دبابات تجوب حي بابا عمرو وتطلق النار على أهداف غير واضحة. وأظهرت لقطات فيديو صورا بشعة لجثث وسط ركام مبنى به آثار قصف. ومن المستحيل التحقق من هذه اللقطات لكن من الصعب تزويرها.

وقال ملحم الدروبي القيادي بجماعة الاخوان المسلمين وعضو المجلس الوطني السوري الذي يضم جماعات معارضة في المنفى انه لا يريد القفز الى نتائج والقول بأ الوفد ليس موضوعيا أو لا يبحث عن الحقيقة.

وقال لرويترز بالتليفون من مكان ما خارج سوريا انه ليس من الانصاف الان اصدار حكم ودعا الى الانتظار لمعرفة ما يحدث.

وقال انه يتوقع ان يتمكن فريق المراقبين من كتابة تقرير به العديد من الحقائق لان الحقائق واضحة تماما واذا ذهبوا الى بابا عمرو فانهم سيرون ان هناك دمارا.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء (سانا) إن قوات سورية قتلت عدة رجال من ”جماعة إرهابية مسلحة“ كانت تحاول دخول الاراضي السورية عند منطقة الحدود بين سوريا وتركيا.

وقالت اليوم ”ان مجموعة ارهابية مسلحة استهدفت عند الساعة الثالثة فجر اليوم في عملية تخريبية خطا لنقل الغاز عند قرية المختارية بين كفر عبد والرستن بمحافظة حمص عبر تفجيره بعبوة ناسفة مما أدى إلى تسرب نحو 150 ألف متر مكعب من الغاز من نقطة التفجير.“

واستهدف خط الغاز مرات عديدة في الشهور القليلة الماضية وعاد للعمل بعد فترات انقطاع عقب كل تفجير.

وماطلت سوريا في الموافقة على خطة الجامعة العربية قبل أن تقبل ببعثة المراقبة وهذا هو أول تدخل دولي كبير على الارض في سوريا منذ بدء انتفاضة استلهمت حركات احتجاج طالبت بالديمقراطية في دول عربية أخرى هذا العام.

وبدأت بعثة المراقبة التي يقودها الدابي بوصول 50 مراقبا إلى دمشق أمس. وستنقسم الدفعة الأولى من المراقبين إلى خمس فرق يتكون كل منها من عشر مراقبين. وسيصل نحو مئة مراقب آخرين إلى سوريا لاحقا.

ر ف - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below