العراق يواجه طريقا وعرا لجذب استثمارات التعدين

Wed Sep 7, 2011 7:47pm GMT
 

لندن 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - تجمع مسؤولون كبار بالحكومة العراقية في لندن اليوم الاربعاء للمشاركة في اول مؤتمر عن التعدين في العراق لاظهار مدى تصميم الدولة الغنية بالنفط في محاولتها جذب المستثمرين الى قطاع التعدين المهمل منذ وقت طويل.

لكن المؤتمر استمع الى ان العراق سيحتاج الى معالجة عدد من الامور مثل الامن واستحداث قانون للتعدين قبل ان يمكنه البدء في جذب الاستثمار الاجنبي الى قطاع الموارد غير النفطية.

وقال سامي الاعرجي رئيس الهيئة الوطنية للاستثمار متحدثا في المؤتمر "العراق غني بأنواع مختلفة من الموارد المعدنية... ولديه شواهد كثيرة واعدة للرصاص والزنك والنحاس والكروم في كردستان."

ويحاول العراق ان ينفض عن ظهره ميراث سنوات من العنف والعقوبات والتراجع الاقتصادي من خلال فتح قطاعاته المالية والصناعية واجتذاب الاستثمار والخبرة الاجنبية لمساعدته في اعادة البناء لكن المسائل الامنية ما تزال مبعث قلق كبير للمستثمرين المحتملين.

وقال نائب رئيس الوزراء روز نوري شاويس ان الحكومة تراجع قانون التعدين.

ورغم ان منطقة كردستان شبه المستقلة بها اكبر احتمالات للموارد المعدنية الا انها ليس لديها قانون للتعدين.

وتمثل التضاريس الجبلية لمنطقة كردستان ايضا تحديات اضافية امام المستثمرين في التعدين.

وقال شاويس للصحفيين ان الشركة التي تستثمر في العراق بالفعل لن تدخل كردستان بسبب التضاريس.

واضاف "ما هو في المروج امر سهل لكن ما هو على الجبل صعب."   يتبع