مديرة وكالة الطاقة الدولية تستبعد استخدام احتياطي النفط لخفض السعر

Wed Sep 7, 2011 8:35pm GMT
 

باريس 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت المديرة الجديدة لوكالة الطاقة الدولية اليوم الخميس ان الوكالة لن تطرح احتياطيات نفطية طارئة الا في حالة حدوث تعطل للامداد وليس لمساعدة الاقتصاد او خفض الاسعار.

واضافت ماريا فان در هويفن -وهي وزيرة اقتصاد هولندية سابقة بدأت عملها في وكالة الطاقة الدولية في اول سبتمبر ايلول- ان طرح الوكالة نفطا من احتياطياتها الطارئة في يونيو حزيران كان خطوة ناجحة لكن لا توجد خطة لخطوة اخرى.

وقالت فان در هويفن لرويترز في مقابلة مشيرة الى الغرض من احتياطيات الوكالة "انها رد على تعطل في الامداد ويجب ان تكون ردا على تعطل في الامداد." واضافت انه لا يجب استخدامها لخفض اسعار النفط.

ويكون على الاعضاء الثمانية والعشرين في وكالة الطاقة الدولية الاحتفاظ بمخزونات تعادل 90 يوما من استهلاكهم. وفي يونيو حزيران قررت الوكالة طرح 60 مليون برميل في اعقاب فقدان صادرات النفط الليبية بسبب الحرب الاهلية. وكان هذا هو القرار الثالث من نوعه في تاريخ الوكالة الممتد 37 عاما.

وقالت فان در هويفن في مقابلة بمكتبها في مقر وكالة الطاقة الدولية الذي يشرف على برج ايفل بالعاصمة الفرنسية "انت تفعل ذلك للسبب الصحيح.. والسبب الصحيح هو دائما ان يكون لديك حل لحدوث تعطل في الامداد." واضافت "هذا هو المقصود منها."

ونفت صحة تصور انتشر على نطاق واسع وقت طرح الوكالة للنفط انها تصرفت لحماية الدول الصناعية من ارتفاع اسعار النفط. وقالت انه لم يحدث تغير في الاختصاص. واضافت "لم أكن هناك حين كان الجدل دائرا.. لكن بالتأكيد لم يحدث (التدخل بغرض خفض السعر)."

وقالت وكالة الطاقة الدولية مرارا هذا العام ان اسعار النفط تمثل تهديدا للنمو وأن صعود النفط فوق 90 دولارا يعرض للخطر الانتعاش الاقتصادي العالمي.

وتهدف فان در هويفن (61 عاما) التي تخلف الياباني نوبو تاناكا كمديرة للوكالة الى تعزيز علاقة الوكالة مع منظمة اوبك والتي توترت بشأن طرح كميات من المخزون.

وستسافر الى مقر اوبك في فيينا غدا الخميس للاجتماع مع الامين العام للمنظمة عبد الله البدري.   يتبع