18 حزيران يونيو 2011 / 17:54 / بعد 6 أعوام

مسؤول معارض: اموال المعارضة الليبية تنفد.. اضافة ثانية

واستأنفت طائرات حلف شمال الاطلسي قصف طرابلس أمس الجمعة ووقع مزيد من الانفجارات اليوم السبت. وقالت وكالة الأنباء الليبية إن قصفا آخر استهدف حي الكرامة في طرابلس صباح اليوم لكن لم يتسن التأكد من صحة الخبر من مصادر مستقلة.

وتوعد القذافي حلف شمال الاطلسي بالهزيمة.

وقال في كلمة صوتية عبر التلفزيون الليبي امس الجمعة "هذه أول مرة يواجهون الشعب المسلح. يواجهون مليون ومليون. أول مرة يتورطون في هذه الورطة."

واضاف "سيهزمون. سيهزم الحلف حتما... سيولون الأدبار خائفين."

وقال مايك براكين المتحدث باسم حلف الاطلسي للصحفيين انه توجد في غرب مصراتة "بعض العلامات الايجابية على ان المدنيين يتوحدون ضد نظام القذافي.

"هنا الموقف مشحون بشدة لكن القوات الموالية للقذافي في الوقت الحالي تبدو غير قادرة على التصدي للتقدم الاضافي للقوات المناوئة للقذافي نحو طرابلس."

وقال رئيس الوزراء البغدادي علي المحمودي في مؤتمر صحفي في ساعة متأخرة من الليلة الماضية ان ليبيا ستطلب من مجلس الامن الدولي وقف قصف حلف الاطلسي.

واضاف ان احدى الغارات قصفت جامعة الفاتح.

واردف قائلا انه اصبح من الواضح لليبيا ان حلف الاطلسي يتعمد اصابة المباني المدنية. واضاف متسائلا من الذي يقتل المدنيين الان.

وقال تلفزيون الجماهيرية الليبي الحكومي في وقت لاحق إن المحمودي اتصل بالامين العام للامم المتحدة بان جي مون ليطلب عقد جلسة غير عادية للتحقيق في ذلك.

ووصفت متحدثة باسم حلف الأطلسي التقارير الليبية عن الخسائر البشرية الناجمة عن الهجمات الجوية التي يشنها الحلف بأنها "دعاية محضة".

وقالت المتحدثة أوانا لونجسكو "إن القذافي ونظامه هما من يهاجم الشعب الليبي بشكل منهجي وبوحشية... يقصفون المدن ويلغمون الموانئ ويستخدمون المساجد ومتنزهات الأطفال كدروع بشرية."

وقال جمعة إبراهيم المتحدث باسم المعارضة في بلدة الزنتان بالجبل الغربي إن القوات الموالية للقذافي تحتشد في الغريان التي تبعد حوالي 120 كيلومترا جنوب غربي طرابلس.

وقال ابراهيم ان القوات الموالية للقذافي تحاصر مدينة غدامس التاريخية المدرجة على قائمة التراث العالمي وتقع على الحدود مع تونس والجزائر وتبعد عن العاصمة نحو 600 كيلومتر إلى ناحية الجنوب الغربي.

وقال ان قوات القذافي دمرت بعض الآثار الاسلامية التاريخية والقصور والحصون في الحي القديم بالمدينة.

ولم يتسن التحقق بشكل مستقل من الانباء الواردة عن غدامس.

(شارك في التغطية نيك كارني في طرابلس ومات روبنسون في الدفنية وجوزيف نصر في برلين ووتيك فانكور في باريس وديفيد برونستروم في بروكسل)

أ م ر - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below