لاجارد تفوز برئاسة صندوق النقد وتضغط على اليونان بشأن الازمة

Tue Jun 28, 2011 9:09pm GMT
 

من ليزلي روتون

واشنطن 28 يونيو حزيران (رويترز) - فازت وزيرة المالية الفرنسية كريستين لاجارد اليوم الثلاثاء برئاسة صندوق النقد الدولي لتبقي على مؤسسة الاقراض الدولية في ايدي الاوروبيين في حين يتزايد القلق بشأن احتمال تأخر اليونان عن سداد ديون.

وستصبح لاجارد اول امرأة ترأس صندوق النقد الدولي حين تبدأ في الخامس من يوليو تموز فترتها التي تستمر خمس سنوات كعضو منتدب. وسرعان ما ستجد نفسها مستغرقة في جهود صندوق النقد والاتحاد الاوروبي لتجنب تأخر اليونان في السداد والذي يمكن ان يتسبب في ازمة دولية.

وقال الصندوق في بيان "بعد النظر في كل المعلومات ذات الصلة بشأن كل الترشيحات مضى المجلس التنفيذي قدما ليختار السيدة لاجارد بالتوافق."

وتخلف لاجارد (55 عاما) دومينيك ستروس كان الذي استقال من رئاسة صندوق النقد الدولي في مايو ايار ليدافع عن نفسه ضد اتهامات تحرش جنسي بعاملة في فندق في نيويورك وهي التهم التي نفى صحتها.

ووصف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي النبأ بأنه "انتصار لفرنسا" في حين قالت لاجارد انه "شرف عظيم".

وبعد دقائق من اعلان نبأ تعيينها ضغطت لاجارد على اليونان لتتحرك سريعا في اقرار اجراءات تقشف لا تحظى بالشعبية قال صندوق النقد الدولي والاتحاد الاوروبي انها شرط مسبق لتقديم المزيد من المساعدة.

وقالت لاجارد لتلفزيون تي.اف1 ""اذا كانت عندي رسالة واحدة الليلة بشأن اليونان فهي ان ادعو المعارضة السياسية اليونانية لدعم الحزب الموجود حاليا في السلطة بروح الوحدة الوطنية."

وتأكد تغلب لاجارد على محافظ البنك المركزي المكسيكي اوجستن كارتسنز بعدما عبرت الولايات المتحدة بوضوح عن دعمها للمرشحة الفرنسية وكذلك فعلت القوى الاقتصادية الصاعدة الصين والبرازيل والهند وروسيا.   يتبع