28 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 21:35 / منذ 6 أعوام

حكومة الكويت تقدم استقالتها بعد احتجاجات

(لإضافة تفاصيل عن خطاب الاستقالة)

من ايمان جمعة

الكويت 28 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استقال رئيس الوزراء الكويتي وحكومته اليوم الاثنين استجابة لمطالبة المحتجين ونواب المعارضة المتزايدة له بالتنحي فيما يتصل بمزاعم فساد.

وتحملت الدولة الانتقادات الموجهة للحكومة لدرجة نادرة بين الدول الخليجية المجاورة مما ساعد على حمايتها من الاضطرابات السياسية المدفوعة باحتجاجات شعبية والتي اطاحت بزعماء عرب في وقت سابق هذا العام.

لكن التوترات تصاعدت بشدة هذا الشهر حين اقتحم نواب من المعارضة ومحتجون البرلمان للمطالبة باستقالة رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح.

ونقل التلفزيون الحكومي عن الشيخ ناصر قوله ”تلبية لمقتضيات المصلحة الوطنية وتقديرا لاهمية وخطورة ما آلت اليه الاوضاع ... فقد رأينا ان نرفع الامر لمقام سموكم الكريم واضعا استقالتي واستقالة زملائي الوزراء طوع تصرف سموكم.“

وجاء اقتحام البرلمان في اعقاب طلب قدمته مجموعة من اعضاء البرلمان لاستجواب الشيخ ناصر والذي عرقله مجلس الوزراء في اجراء شجبته المعارضة بوصفه غير دستوري.

وحذر اعضاء المعارضة بالبرلمان من انه اذا لم يحضر الشيخ ناصر للاستجواب يوم 29 نوفمبر تشرين الثاني فانهم سيصعدون حملتهم ضده.

وذكرت وكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الشيخ ناصر انتقد في خطاب استقالته ”تهييج واثارة الشارع الكويتي وزرع الفتن والبغضاء بين ابناء المجتمع الكويتي بما يقوض أمن الوطن واستقراره.“

وتشهد الكويت منذ فترة طويلة معركة سياسية بين الحكومة التي تهيمن عليها أسرة الصباح الحاكمة والبرلمان المنتخب الذي يضم 50 عضوا.

وقال الشيخ ناصر ان ” الممارسات السلبية“ التي اصر البعض على الاستمرار بها على حساب المصلحة العامة وعلى حساب التعاون المأمول بين السلطتين التشريعية والتنفيذية كانت احد الاسباب التي دفعته للاستقالة.

وقالت وكالة الانباء الكويتية ان الامير الذي يعين رئيس الوزراء الذي يشكل بدوره الحكومة قبل الاستقالة في تحول عن موقفه الاسبوع الماضي عندما قال انه لن يسمح باستقالة رئيس الوزراء.

وتم اعتقال 45 شخصا على الاقل فيما يتعلق بعملية اقتحام البرلمان التي وصفها الامير بانها ”يوم اسود“ في تاريخ البلاد. وفي وقت سابق اليوم الاثنين قالت مصادر برلمانية انه اذا قبلت الاستقالة فان الامر قد يستغرق ما يصل الى ثلاثة اشهر لتشكيل حكومة جديدة. واثناء هذا الوقت سيتم تعليق جلسات البرلمان.

وصرح رئيس البرلمان للصحفين بعد اجتماع مع الامير واعضاء حكومته بأنه لم يتم ابلاغه بأي قرار لحل المجلس.

وقال ضيف الله بورمية النائب المعارض الاسلامي للصحفيين انه يأمل في ان تكون الخطوة التالية هي حل البرلمان لان ربع الاعضاء احيلوا الى ممثل الادعاء في تهم فساد.

ومنذ ان اصبح الشيخ ناصر رئيسا للوزراء في عام 2006 تم تشكيل سبع حكومات واضطر الامير ثلاث مرات إلى حل البرلمان والدعوة إلى اجراء انتخابات مبكرة.

واستقالت الحكومة السابقة في مارس اذار لتجنب استجواب ثلاثة وزراء في البرلمان وهو السلاح الرئيسي لدى المجلس ضد الحكومة.

ح ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below