28 تموز يوليو 2011 / 21:48 / منذ 6 أعوام

مقتل القائد العسكري للمعارضة الليبية بالرصاص

(لاضافة مقتل يونس وتفاصيل)

بنغازي (ليبيا) 28 يوليو تموز (رويترز) - قالت المعارضة الليبية ان قائد حملتها العسكرية ضد قوات معمر القذافي لقي حتفه برصاص مهاجمين اليوم الخميس بعد استدعائه من خط الجبهة الى بنغازي معقل المعارضة.

وقال رئيس المجلس الوطني الانتقال الذي يمثل المعارضة الليبية عبد الجليل مصطفى ان عبد الفتاح يونس وهو وزير داخلية سابق انشق على القذافي قتل برصاص مهاجمين بعد استدعائه للمثول امام لجنة قضائية كانت تنظر في العمليات العسكرية.

وقال عبد الجليل انه تم القاء القبض على قائد الخلية المسلحة التي قتلت يونس الذي كانت شائعات سرت بأنه اجرى محادثات مع حكومة القذافي.

وفي غرب البلاد شن مقاتلو المعارضة في الجبل الغربي اليوم هجوما جديدا على قوات القذافي وأعلنوا سيطرتهم على بلدات عديدة.

ومع تراجع الامال في التوصل الى تسوية من خلال التفاوض بعد نشاط دبلوماسي محموم في الاسابيع الاخيرة أذعن طرفا الحرب الدائرة منذ خمسة أشهر للأمر الواقع وأدركا ان الصراع سيتواصل في شهر رمضان في اغسطس اب.

وقال مسؤول بالمعارضة انه لا يوجد اتفاق يستحق الدخول في محادثات بشأنه ما لم يغادر القذافي وابناؤه ليبيا بينما تعهد الزعيم الليبي بمواصلة القتال حتى النصر أو الشهادة.

وبعد ساعات من مهاجمة قوات المعارضة الغزايا وهي بلدة قرب الحدود التونسية تسيطر عليها قوات الحكومة منذ بدء الصراع وتتحكم من خلالها في منطقة واسعة من السهول أسفل الجبال أعلنوا أنهم هزموا قوات القذافي.

وقال مقاتل المعارضة علي شلباك ”قوات القذافي تركت المناطق عندما بدأ الهجوم.“ وأضاف ”لاذوا بالفرار صوب الحدود التونسية ومناطق اخرى.“

ولم يتسن لرويترز الذهاب الى الغزايا للتحقق من التقرير لان المعارضين قالوا ان المنطقة المحيطة بالبلدة قد تكون ملغومة. لكن من خلال النظر باستخدام عدسات مقربة من قمة جبل قرب نالوت لم يشاهد الصحفيون أي علامة على وجود قوات القذافي في البلدة.

وقال قائد آخر لقوات المعارضة انه تمت السيطرة أيضا على بلدتي تاكوت وأم الفار.

وعند نقطة تفتيش على مشارف بلدة نالوت القريبة التي تسيطر عليها المعارضة ساد التفاؤل بين المقاتلين بعد بدء الهجوم وأخذوا يكبرون ووهم يسرعون في سيارات جيب الى الجبهة.

وتم احضار أول قتلى وجرحى من الهجوم الجديد الى نالوت وذكرت مصادر مستشفى انه تم استقبال قتيلين و18 مصابا بالاضافة الى تسعة جرحى من جنود القذافي أثناء الصباح.

وقال جمعة ابراهيم وهو قائد لقوات المعارضة في الجبل الغربي لرويترز بالتليفون من بلدة الزنتان ان تاكوت وأم الفار تمت السيطرة عليهما اثناء هجوم اليوم.

وقال التلفزيون التونسي انه تم اغلاق الحدود.

وسيطر مقاتلو المعارضة على مساحات كبيرة من الاراضي الليبية منذ بدء انتفاضتهم ضد حكم القذافي الممتد منذ 41 عاما.

وهم يسيطرون الان على معظم شمال شرق ليبيا بما في ذلك بنغازي ومدينة مصراتة الغربية ومعظم منطقة الجبل الغربي وهي أقرب منطقة الى العاصمة.

لكن مقاتلي المعارضة مازالوا يفتقرون للتنظيم والتسليح الجيد.

وقال محمد أحمد (20 عاما) وهو تاجر في أحد الاسواق انضم الى المقاتلين ”نحن واثقون من اننا نستطيع هزيمة القذافي الان. استولينا على مزيد من الاسلحة من الجيش الليبي أغلبها بنادق ايه.كيه 47 .“

وأمكن سماع دوي القصف المتواصل من نالوت حيث اقتيد جندي أسير من القوات الحكومية للعلاج في مستشفى ميداني على مقربة من مقاتلي المعارضة. وكان الجندي حافيا وفقد إحدى يديه.

وقال الجندي الذي عرف نفسه باسم حسن لرويترز ان الجيش الليبي يفقد العزيمة على القتال.

وقال من مرقده في المستشفى ”لا نريد ان نقاتل طوال الوقت. الكل ضدنا.“

وأمضى الجانبان اليوم في مهاجمة بعضهما البعض بالصواريخ وقذائف المورتر في نوع من القتال يطيل أمد حالة الجمود.

وسخر القذافي من الجهود الرامية لانهاء حكمه وتحدى هجوم المعارضة المتعثر الان والهجمات الجوية التي يشنها حلف شمال الاطلسي على قواته وعلى البنية التحتية لجيشه.

ولم تحقق الجهود الدبلوماسية المحمومة التي بذلت مؤخرا الكثير وأصرت المعارضة على ان يتنحى القذافي كخطوة أولى بينما تقول حكومته ان دوره ليس محل تفاوض.

ولم تجد تعليقات غربية بأن القذافي يمكنه البقاء في ليبيا بعد ان يتنازل عن السلطة آذانا صاغية فيما يبدو.

وزار مبعوث الامم المتحدة عبد الاله الخطيب الجانبين هذا الاسبوع وعرض خططا لوقف اطلاق النار وحكومة لاقتسام السلطة تستبعد القذافي دون ان يحقق أي تقدم ملموس.

وقال المعارضون ان أي مبادرة سياسية لا تشمل رحيل القذافي وابنائه من السلطة ومن ليبيا لا تستحق الحديث بشأنها بينما بدا القذافي أيضا أمس الاربعاء متحديا وطالب المعارضة بالقاء السلاح والا واجهت الموت.

وفي رسالة صوتية بثت في حشد مؤيد للزعيم الليبي في بلدة زليتن على بعد 140 كيلومترا غربي معقله في العاصمة طرابلس قال القذافي ان الكل سيقود هذه المعركة ”حتى النصر.. حتى الشهادة.“

وفي اقادة لمجلس الامن في نيويورك قال لين باسكو الذي يرأس الادارة السياسية بالمنظمة ان الجانبين يتمسكان بمواقفهما منذ بدء المحادثات وأضاف ”الجانبان مستعدان للحديث لكنهما مازالا يؤكدان على أقصى مطالب في هذه المرحلة وهناك حاجة للصبر بالطبع قبل ان تبدأ أي محادثات تفصيلية.“

وحصلت المعارضة على مزيد من الدعم اليوم الخميس عندما حذت البرتغال حذو بريطانيا في الاعتراف بها.

وأفرجت لندن عن 91 مليون جنيه استرليني (149 مليون دولار) من أصول شركة الخليج العربي للنفط المجمدة في بريطانيا.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية النمساوية إن بلاده ترغب في الإفراج عن أصول ليبية تصل قيمتها الى 1.2 مليار يورو (1.7 مليار دولار) لتحويلها للمعارضة الليبية لكنها تحتاج الى وثائق قانونية من بنغازي لتقوم بهذا.

ر ف - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below