9 أيلول سبتمبر 2011 / 16:49 / منذ 6 أعوام

احمدي نجاد يدعو الاسد للدخول في محادثات مع المعارضة

(لاضافة خلفية وتعليقات محللين)

طهران 9 سبتمبر أيلول (رويترز) - حث الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد سوريا اقرب حليف له على الدخول في محادثات مع حركة معارضة تطالب بانهاء حكم الرئيس بشار الأسد.

ونقلت وكالة انباء فارس شبه الرسمية عن أحمدي نجاد قوله في مقابلة مع هيئة الاذاعة والتلفزيون البرتغالية (ار.تي.بي) ان الاجراءات القمعية "ليست الحل المناسب ابدا".

ونسب إلى نجاد قوله لهيئة الاذاعة البرتغالية يوم الاربعاء "يحب على الحكومات ان تحترم وتعترف بحقوق اوطانها في الحرية والعدالة...المشكلات يجب حلها من خلال الحوار."

وسحقت الجمهورية الإسلامية الإيرانية احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة في عام 2009 بعد الانتخابات التي فاز فيها أحمدي نجاد بفترة ولاية ثانية واثير جدال حول نتائجها.

ومع انتشار الانتفاضة المؤيدة للديمقراطية في الشرق الاوسط تخشى ايران ان تفقد اهم حليف اقليمي لها منذ الثورة الاسلامية عام 1979 .

وقال المحلل عامر صدقي "سوريا اصبحت معضلة بالنسبة لايران... طهران لا تريد فقد حليفها الرئيسي في المنطقة لكن بدعم الاسد قد تغضب طهران الامة العربية."

واضاف "الدعوة لاجراء محادثات ليست تحولا في السياسة وانما تغييرا في الاساليب من جانب ايران قبيل رحلة احمدي نجاد الى امريكا." وسيسافر احمدي نجاد الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة يوم 22 سبتمبر ايلول.

وطالب المسؤولون الإيرانيون مرارا سوريا باحترام مطالب المعارضة المنادية بالاصلاح.

وقال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي الشهر الماضي انه يتعين على الرئيس بشار الأسد الاستجابة لمطالب الشعب السوري لكنه خلافا للقوى الاقليمية الاخرى لم ينتقد استخدام الأسد للقوة لسحق الاحتجاجات.

وقال نجاد "الدول الاقليمية يمكنها مساعدة سوريا في حل المشكلة."

وتتهم طهران الولايات المتحدة وحلفائها باثارة الاحتجاجات في سوريا باعتباره مركز المقاومة الامامي ضد إسرائيل.

ويصف مسؤولون ايرانيون الانتفاضات التي اطاحت ببعض انظمة الحكم المطلق في العالم العربي هذا العام بأنها "الصحوة الاسلامية" التي ستضع نهاية للنخبة المدعومة من الولايات المتحدة في المنطقة رغم ان أغلب المحللين يقولون ان طبيعة الانتفاضات تبدو علمانية الى حد كبير اكثر منها دينية.

وقال المحلل حسين حشمتي "سوريا هي الحليف الاستراتيجي لايران وانهيار نظام الاسد سيضعف موقف ايران في الشرق الاوسط مقابل منافسيها السنة مثل السعودية."

ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below