انسحاب جماعات من جمعة الوحدة بمصر واتهام إسلاميين بخطفها

Fri Jul 29, 2011 5:51pm GMT
 

(لاضافة انسحاب جماعات سياسية)

من محمد عبد اللاه ومروة عوض

القاهرة 29 يوليو تموز (رويترز) - انسحب أكثر من 30 حزبا وحركة سياسية من تجمع ضم عشرات آلاف المصريين اليوم الجمعة في ميدان التحرير بوسط القاهرة استهدف توجيه رسالة موحدة للمجلس العسكري الحاكم بشأن الإصلاح وقالت الحركات إن الجماعات الإسلامية اختطفت الحدث.

وغلبت الهتافات الإسلامية على ميدان التحرير مثل "لا إله إلا الله" و"إسلامية إسلامية مصر حتفضل إسلامية" و"مهما تلف ومهما تدور القرآن هو الدستور" و"ارفع رأسك فوق انت مسلم".

لكن بضع شبان وامرأة مكشوفة الرأس طافوا بالميدان لنحو نصف ساعة مرددين هتافا يقول "مدنية مدنية" وتبعهم مئات الإسلاميين مرددين هتاف "إسلامية إسلامية".

وفي وقت لاحق شارك عشرات النشطاء في الطواف بالميدان مرددين شعاراتهم وسط توتر ومناوشات خفيفة مع الإسلاميين.

وخطب قس من منصة للإخوان المسلمين مطالبا بأن تكون "مصر دولة مصرية مصرية" لكن مستمعيه ردوا عليه بهتاف "إسلامية إسلامية".

ويتوقع الإخوان وإسلاميون آخرون أن يحصلوا على أغلبية في الانتخابات التشريعية التي من المنتظر أن تجرى في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال سامي علي (23 عاما) وهو طالب خلال مشاركته في المظاهرات في التحرير "هناك ذقون كثيرة جدا. نشعر بأننا مغلوبون على أمرنا." وأضاف أن السلفيين حاولوا الفصل بين المعتصمين والمعتصمات في الخيام.   يتبع