تقرير: مخاوف النمو العالمي تغذي سياسات الحماية التجارية

Tue Jul 19, 2011 9:13pm GMT
 

جنيف 19 يوليو تموز (رويترز) - افاد تقرير لاقتصاديين مستقلين ينشر غدا الاربعاء ان سياسات الحماية التجارية تزايدت مع محاولة المزيد من الدول اعطاء ميزة لاقتصادها بعرقلة المنافسة الخارجية وخاصة من الواردات الصينية.

وقال تقرير لمبادرة مرصد التجارة العالمية (جي.تي.ايه) ان حوالي 200 خطوة للحماية التجارية اتخذت منذ قمة مجموعة العشرين في سول في نوفمبر تشرين الثاني الماضي. واتخذت دول مجموعة العشرين 80 في المئة من هذه الخطوات التي سيلحق نصفها تقريبا -91 من بين 194 خطوة- ضررا بالمصالح الصينية.

وقال سيمون ايفينت استاذ الاقتصاد في جامعة سان جالن في سويسرا الذي ينسق مبادرة مرصد التجارة العالمية ان كثيرا من السياسيين يواجه مصاعب في القيادة وتوقعات اقتصادية تزداد سوءا مما قد يغريهم بالسعي للشعبية قصيرة الاجل التي تقدمها سياسات الحماية التجارية.

وقال ملخص للتقرير ارسل لرويترز بالبريد الالكتروني "علاوة على ذلك.. تخفض كثير من الحكومات الان ميزانياتها ولا يمكن لأسعار الفائدة ان تهبط بدرجة اكبر في كثير من الدول ولذلك فان تقييد المنافسة الخارجية احد الادوات القليلة المتاحة لصناع السياسة حين يستجيبون للمناشدات من الشركات المحلية والنقابات العمالية."

ومن بين الاجراءات المشوهة للتجارة التي اوردها المرصد منذ قمة مجموعة الدول العشرين قرار اندونيسيا بارغام الوردات الغذائية على استخدام موانيء بحرية معينة واستحداث الصين مراجعة "للامن الوطني" لعمليات الاستحواذ الاجنبية على شركات محلية.

وتوصل المرصد الى ان الاتحاد الاوروبي لديه الان اجراءات تجارية تمييزية مطبقة اكثر من اي كيان تجاري آخر برصيد 227 من اجمالي 1055 . وجاءت في المركز الثاني روسيا غير العضو في منظمة التجارة العالمية برصيد 105 اجراءات.

ع ع (قتص)