19 آب أغسطس 2011 / 21:10 / بعد 6 أعوام

الهجمات بين اسرائيل وغزة تزيد التوتر مع القاهرة

(لإضافة مقتل اثنين من الفلسطينيين في غارة جوية جديدة واطلاق صواريخ ومظاهرة الاحتجاج في القاهرة)

من نضال المغربي

غزة 19 أغسطس اب (رويترز) - قصفت طائرات حربية إسرائيلية مواقع نشطين في غزة ورد الفلسطينيون باطلاق صواريخ اليوم الجمعة في أعقاب هجمات مسلحة دامية على امتداد الحدود الصحراوية مع مصر اثارت التوترات بين إسرائيل والحكام الجدد في القاهرة.

وتقدمت مصر باحتجاج رسمي وطالبت إسرائيل باجراء تحقيق في مقتل ثلاثة من أفراد قواتها الأمنية قالت انهم قتلوا عندما شنت القوات الإسرائيلية حملة ملاحقة ضد مسلحين نفذوا هجمات امس ضد إسرائيل. واجمالا قتل اكثر من 20 شخصا.

وقتل ثمانية إسرائيليين وسبعة على الأقل من المهاجمين عندما لاحقتهم القوات الإسرائيلية على امتداد الحدود مع مصر. وأنحت إسرائيل باللائمة على جماعة لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية التي تعمل بشكل مستقل عن حركة حماس التي تحكم غزة. وردت اسرائيل بضربات جوية مستمرة منذ يومين اسفرت حتى الان عن مقتل عشرة نشطين واثنين من المدنيين احدهما طفل عمره عامين والاخر صبي عمره 13 عاما. وأدت ضربة جوية إسرائيلية إلى مقتل قيادات الجماعة الفلسطينية امس ووقع المزيد من الضربات الاخرى اليوم الجمعة. وتجمعت حشود ضخمة لتشييع جنازات القتلى الفلسطينيين وسط هتافات مناوئة لإسرائيل وتتوعد بالانتقام.

وأصيبت إسرائيل بالذهول من الهجوم الذي وقع على حدود تتسم بالهدوء منذ فترة طويلة وهددت بشن المزيد من الهجمات.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم اثناء زيارة جرحى إسرائيليين في مستشفى "لدينا سياسة واضحة وهي انتزاع ثمن باهظ جدا من أي احد يهاجمنا وهذه السياسة يجري تنفيذها."

وحذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسيطر على غزة من انها سترد ايضا. وقال الجناح المسلح للحركة ان حماس لن تسمح لإسرائيل بتصعيد اعتداءاتها دون ان تتلقى العقاب.

وقال الجيش الإسرائيلي إن مسلحين في قطاع غزة الساحلي أطلقوا 22 صاروخا على مدن في جنوب إسرائيل اليوم الجمعة. وألحق صاروخان سقطا على مدينة أسدود أضرارا وأصابا شخصين في كنيس يهودي ومدرسة احدهما اصابته خطيرة.

وقال مسعفون فلسطينيون إن إسرائيل ردت بشن اكثر من 12 هجوما جويا اسفر احدثها عن مقتل اثنين من النشطين في قطاع غزة بعد حلول الظلام.

وقالت إسرائيل ان منفذي هجوم الأمس تسللوا من قطاع غزة الى صحراء سيناء ثم توجهوا جنوبا قبل التسلل إلى إسرائيل قرب منتجع ايلات على البحر الأحمر.

وكانت القوات الإسرائيلية في حالة تأهب كبيرة تحسبا لوقوع هجوم في المنطقة هذا الاسبوع وسارعت بتوجيه اللوم للجان المقاومة الشعبية. ونفت لجان المقاومة الشعبية ضلوعها في هجمات الأمس ضد إسرائيل لكنها اعلنت مسؤوليتها عن اطلاق بعض الصواريخ اليوم الجمعة.

وقالت اللجان إن ضربة جوية إسرائيلية اسفرت عن مقتل كمال النيرب قائد لجان المقاومة الشعبية ونائبه عماد حماد وثلاثة اخرين من أعضائها امس في منزل في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

واتهم الزعماء الإسرائيليون المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون مصر حاليا بفقدان السيطرة على شبه جزيرة سيناء. ورفضت القاهرة الاتهام لكن إسرائيل تخشى من ان تصبح الجبهة الجنوبية التي كانت ساكنة ذات يوم مصدر تهديد أمني كبير لها.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير طلب عدم نشر اسمه "نتعشم أن يكون الهجوم الإرهابي الذي وقع امس على الحدود حافزا للجانب المصري لممارسة سيادته بفعالية أكبر في سيناء."

ورفضت القاهرة الاتهام وعبرت عن غضبها بعد مقتل ضابط بالجيش واثنين من افراد الأمن على الجانب المصري من الحدود امس الخميس رغم انه لم تتضح بعد الكيفية التي قتلوا بها. وقال شهود ان المهاجمين تنكروا في زي قوات الأمن المصرية.

وقال مسؤول عسكري مصري "تقدمت مصر باحتجاج رسمي لإسرائيل على خلفية أحداث أمس التي وقعت على الحدود وطالبت بإجراء تحقيق عاجل حول الأسباب والملابسات المحيطة بمقتل ثلاثة من القوات المصرية."

وتجمع مئات المتظاهرين مساء اليوم الجمعة عند السفارة الإسرائيلية في القاهرة وحطموا الحواجز المعدنية عند مدخل المبنى.

وقال أحد المتظاهرين ويدعى عصام حافظ "اطالب جميع المصريين بالتظاهر لحين طرد السفير الإسرائيلي من البلاد."

وقال الجيش الإسرائيلي انه وقع تبادل لإطلاق النار بين قواته والمسلحين على امتداد الحدود ليل الخميس. وأضاف في بيان ان "(قوات جيش الدفاع الإسرائيلي) ستحقق في الامر بشكل تام وستطلع المصريين على احدث التطورات."

وكانت إسرائيل ترتبط بعلاقات جيدة مع الرئيس المصري السابق حسني مبارك لكن بعد سقوطه في فبراير شباط عبر مسؤولون إسرائيليون مرارا عن قلقهم بشأن الفراغ الأمني على الحدود المشتركة.

وفي واشنطن قالت وزيرة الخارجية الأمريكية في بيان ان "الهجمات الوحشية والجبانة" قرب ايلات "تبدو أعمالا مدبرة مسبقا من أعمال الارهاب ضد المدنيين الابرياء."

وقالت كلينتون ان العنف "يؤكد فقط مخاوفنا القوية بشأن الموقف الامني في شبه جزيرة سيناء".

ح ع - ع ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below