المعارضة اليمنية تتفق على تشكيل حكومة مؤقتة ومقتل عشرة في تعز

Thu Dec 1, 2011 4:22pm GMT
 

من محمد الغباري

صنعاء أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت المعارضة اليمنية إنها اتفقت اليوم الخميس على تشكيل حكومة مؤقتة مع حزب الرئيس المنتهية ولايته علي عبد الله صالح بموجب اتفاق على إنهاء الصراع على مصيره والذي دفع بالبلاد إلى شفا حرب أهلية.

ولكن التقدم الذي أحرز بشأن الاتفاق الذي وضعته دول الخليج العربية المجاورة لليمن لم يظهر أي علامات على أن إراقة الدماء التي لطخت احتجاجات مستمرة منذ عشرة أشهر ضد صالح ستنتهي. وقال سكان ومسؤولون إن عشرة على الأقل من المدنيين والقوات الحكومية قتلوا في مدينة تعز العاصمة التجارية للبلاد وهي معقل للمظاهرات المناهضة لصالح.

ويتعشم رعاة المبادرة أن يحول الاتفاق دون الانزلاق الى حرب أهلية في الدولة المجاورة للسعودية أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم ومنع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له من تهديد الممرات الملاحية بالبحر الأحمر.

وقال مسؤول من تكتل اللقاء المشترك الذي يضم أحزابا معارضة وقعت الاتفاق في الرياض لنقل السلطة في اليمن إنهم اتفقوا على تقسيم للمقاعد الوزارية مع حزب مؤتمر الشعب العام الذي يتزعمه صالح.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أنه بموجب الاتفاق يحتفظ حزب صالح بوزارات الدفاع والخارجية والنفط في حين تتولى أحزاب المعارضة وزارات الداخلية والتعاون الدولي والإعلام والمالية.

وستقود الحكومة المنتظرة البلاد حتى إجراء انتخابات رئاسية حدد عبد ربه منصور هادي نائب الرئيس موعدها في 21 فبراير شباط 2012 . ونقل صالح سلطاته إلى نائبه.

وقالت مصادر في المعارضة أيضا إنها سلمت هادي قائمة بالشخصيات التي اختاروها للانضمام إلى مجلس عسكري مكلف بإدارة الجيش إلى أن ينتخب رئيس جديد للبلاد. وضمت القائمة وزيري سابقين للدفاع والداخلية وقادة في الجيش انقلبوا على صالح.

وبموجب المبادرة الخليجية التي وقعها صالح سيتم تشكيل هيئة لإعادة هيكلة القوات المسلحة. ويقود أحمد نجل صالح الحرس الجمهوري وهو إحدى وحدات الجيش الأفضل تجهيزا.   يتبع