النيجر تطلق سراح 59 شابا اعتقلوا أثناء اشتباك مع أعضاء في القاعدة

Sat Oct 1, 2011 3:13pm GMT
 

نيامي أول أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أطلقت النيجر يوم الجمعة سراح 59 شابا يشتبه في أنهم مجندون في تنظيم القاعدة وقالت إن تخبط الجيش أدى إلى مقتل مدني أثناء اشتباك بالأسلحة مع أفراد يشتبه بأنهم أعضاء في القاعدة وقع في شمال البلاد في 15 من سبتمبر أيلول الماضي.

وكانت النيجر أعلنت أن جنديا وثلاثة يشتبه في أنهم أعضاء في القاعدة قتلوا وأصيب جنديان في الاشتباك الذي وقع في منطقة جبل إير في شمال البلاد.

وأضافت أن المجموعة كانت تحاول إقامة معسكر في المنطقة وأن الشبان التسعة والخمسين الذين تتراوح أعمارهم بين 19 عاما و20 عاما جرى تجنيدهم كي يتولى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي تدريبهم.

وأبلغ جاربا مايكيدو حاكم ولاية أجاديز تلفزيون النيجر يوم الجمعة أن الجيش تعامل مع مجموعتين مختلفتين يوم 15 من سبتمبر. وضمت المجموعة الأولى سيارة كانت تنقل مهاجرين يحاولون العبور إلى دولة مجاورة.

وقال الحاكم إن الجنود غضبوا بعد أن تعرضوا لهجوم بالنيران من مجموعة أخرى وتعاملوا بخشونة مع سائق السيارة الذي كان يحمل أيضا سلاحا مما أدى إلى وفاة السائق. وأضاف أن تحقيقا يجرى في الحادث.

ولم يحدد الحاكم الدولة التي كان يعتزم المهاجرون دخولها.

ويحاول بعض المهاجرين الأفارقة التسلل إلى ليبيا عبر ممرات جبلية في النيجر أملا في أن تسهل الأزمة هناك هروبهم إلى أوروبا.

وقال مايكيدو "أطلقنا سراح الشبان التسعة والخمسين جميعا الذين قيل أنه جرى تجنيدهم للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. في الواقع كانوا مجرد مسافرين أرادوا تهريبهم إلى دولة مجاورة."

وكثفت النيجر -وهي دولة فقيرة شبه قاحلة في غرب أفريقيا- دوريات الأمن على حدودها مع ليبيا بسبب مخاوف من أن تجد الأسلحة المسلوبة من ترسانة السلاح الليبية طريقها إلى منطقة يوجد فيها بالفعل عناصر من القاعدة وقطاع طرق.

أ م ر-م ل (سيس)