متمردون إريتريون يقولون إنهم قتلوا 17 جنديا في غارة

Thu Dec 1, 2011 7:47pm GMT
 

أديس أبابا أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت جماعتان للمتمردين في إريتريا اليوم الخميس إنهما قتلتا 17 جنديا من القوات الحكومية في غارة في الفجر استهدفت قاعدة للجيش في جنوب الدولة المطلة على البحر الأحمر.

وقالت جبهة الخلاص الإريترية والمنظمة الديمقراطية للعفر في البحر الأحمر واللتان تتخذان من إثيوبيا مقرا إن مقاتليهما شنوا الهجوم في إندا هاجي بالقرب من بلدة تسورونا على الحدود مع إثيوبيا.

ولم يصدر تعليق على الفور من الحكومة الإريترية ولكن السلطات في أسمرة كثيرا ما تقول ان المعارضين الذين يتخذون من إثيوبيا مقرا "دمى" يتحركون بأوامر من أديس أبابا عدو إريتريا منذ وقت طويل.

وقال المتمردون كذلك إنهم أسروا جنديين.

وقال ملس زيناوي رئيس الوزراء الإثيوبي في أبريل نيسان الماضي إن حكومته ستبدأ في دعم المتمردين الإريتريين في محاولة للإطاحة بحكومة الرئيس الإريتري اسياس افورقي.

وكانت بلدة تسورونا مسرحا لمعركة ضارية بين إريتريا وإثيوبيا أثناء الحرب الحدودية بين البلدين في الفترة بين 1998 و2000 التي أسفرت عن سقوط 70 ألف قتيل. ومنحت لجنة مستقلة لترسيم الحدود بين الدولتين بلدة بادمي المضطربة لإريتريا في عام 2000 لكن إثيوبيا لا تزال تحتل البلدة.

وقال ياسين محمد المتحدث باسم المنظمة الديمقراطية للعفر في البحر الأحمر لرويترز " سيطرنا على المنطقة حتى الساعة الحادية عشرة صباحا قبل أن نعود إلى مواقعنا."

وأضاف "مقاتلونا أسروا جنديين وهما في حوزتنا الآن. خسر الجيش 17 من جنوده وأصيب خمسة."

وأشار ياسين أيضا إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين في الهجوم لكنه لم يقدم تفاصيل.   يتبع