بايدن: لا مؤشرات على أن الاعتداء على سفارة بريطانيا في طهران مدبر

Thu Dec 1, 2011 6:39pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل من المقابلة مع بايدن)

من أليستر بال

أربيل (العراق) أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي اليوم الخميس إنه لم ير ما يشير إلى أن الاعتداء على السفارة البريطانية في طهران هذا الأسبوع كان عملا من تدبير السلطات الإيرانية ولكن الاعتداء مثال آخر يبرز سبب كون إيران دولة "مارقة".

وقلل بايدن في ختام زيارة للعراق استمرت ثلاثة أيام من خطر استغلال إيران رحيل القوات الأمريكية بحلول نهاية العام.

واضاف أن خطر امتداد عدم الاستقرار في سوريا عبر الحدود ليس سببا لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وقال لرويترز في مقابلة "لا يوجد لدي ما يبين كيف.. أو هل كان (الاعتداء) مدبرا... لكن ما أعرفه هو أنه مثال آخر للعالم وللمنطقة على أن هؤلاء الناس منبوذون دوليا من الاساس."

وسيتوجه بايدن في وقت لاحق اليوم الخميس إلى تركيا ومن المتوقع أن يبحث الوضع في سوريا خلال اجتماعات على مدى عدة أيام ستركز على الآثار المترتبة على الاضطرابات التي تجتاح العالم العربي.

وأثارت حملة قمع دامية للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية مخاوف من أن العنف في سوريا قد يؤدي إلى صراع طائفي إقليمي خصوصا في العراق المجاور. وقال بايدن إن أفضل شيء للأسد هو أن يرحل.

وتابع قائلا "من الواضح لنا أن الأسد هو المشكلة في سوريا وإنه ليس من غير المشروع أن يتساءل أي من جيران سوريا ماذا بعد... ولكن الشيء الأول والأهم بالنسبة له هو أن يرحل."   يتبع