بايدن: لا مؤشرات على أن الاعتداء على سفارة بريطانيا في طهران مدبر

Thu Dec 1, 2011 9:28pm GMT
 

(لإضافة مزيد من التفاصيل من المقابلة)

من أليستر بال

أربيل (العراق) أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي اليوم الخميس إنه لم ير ما يشير إلى أن الاعتداء على السفارة البريطانية في طهران هذا الأسبوع كان عملا من تدبير السلطات الإيرانية ولكن الاعتداء مثال آخر يبرز سبب كون إيران دولة "مارقة".

وقلل بايدن في ختام زيارة للعراق استمرت ثلاثة أيام من خطر استغلال إيران رحيل القوات الأمريكية بحلول نهاية العام.

واضاف أن خطر امتداد عدم الاستقرار في سوريا عبر الحدود ليس سببا لبقاء الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة.

وقال لرويترز في مقابلة "لا يوجد لدي ما يبين كيف.. أو هل كان مدبرا" مشيرا إلى الاعتداء على السفارة البريطانية يوم الثلاثاء.

وأضاف "لكن ما أعرفه هو أنه مثال آخر للعالم وللمنطقة على أن هؤلاء الناس منبوذون دوليا من الاساس."

وأجرى بايدن المقابلة في المطار الجديد في أربيل قبل أن يتوجه لحضور اجتماع مع مسعود البرزاني رئيس حكومة إقليم كردستان بشمال العراق.

ورحيل القوات الأمريكية يترك العراق بدون غطاء جوي فعال وبقليل من الحماية العسكرية الفعلية لحدوده الطويلة مع كل من إيران وسوريا.   يتبع