الصومال يريد قوة انسانية لحراسة قوافل الغذاء

Sat Aug 13, 2011 9:17pm GMT
 

(لإضافة فرض حالة الطوارئ على أحياء في العاصمة)

من إبراهيم محمد

مقديشو 13 أغسطس اب (رويترز) - دعا الصومال اليوم السبت الى تشكيل قوة انسانية خاصة لحماية قوافل المساعدات الغذائية ومخيمات اللاجئين في الدولة التي تعصف بها المجاعة في القرن الافريقي.

وانسحب معظم المتمردين الاسلاميين من العاصمة مقديشو الاسبوع الماضي لكن خطر شن هجمات خاطفة وتفجيرات انتحارية ما زال قائما رغم هزيمتهم الميدانية.

وتعترف الحكومة وقوة حفظ سلام افريقية قوامها تسعة الاف فرد بأنهما لا يسيطران على كل العاصمة حتى بعد انسحاب المتمردين مما يعرض للخطر آلاف اللاجئين الصوماليين الذين يتدفقون على مقديشو بحثا عن الغذاء.

وقال رئيس الوزراء الصومالي عبد الولي محمد علي في مؤتمر صحفي مشترك مع فاليري اموس منسقة الإغاثة الطارئة بالأمم المتحدة التي تزور مقديشو "اجتمعنا اليوم مع فاليري اموس... وبحثنا الوضع الانساني الحالي في الصومال وافضل وسيلة للمساعدة في المعونة الانسانية للناس."

واضاف "اثرنا ايضا مسألة انشاء قوة انسانية خاصة يكون لها غرضان. أولا.. تأمين وحماية قوافل المساعدة الغذائية.. وحماية المخيمات وتحقيق استقرار المدينة ومحاربة اللصوصية والنهب."

ولم يقل علي من الذي سيشكل مثل هذه القوة.

وتبادلت قوات حكومية هذا الشهر اطلاق النار وتقاتلت فيما بينها بينما سلب البعض مساعدات غذائية مقدمة من برنامج الأغذية العالمي كانت في طريقها إلى ضحايا المجاعة في مخيم بادبادو قرب العاصمة.   يتبع