حبس رئيس وزراء مصر الأسبق عاطف عبيد بسبب صفقة ارض غير مشروعة

Thu Jul 14, 2011 9:00pm GMT
 

القاهرة 14 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر قضائية اليوم الخميس إن السلطات المصرية أمرت بحبس عاطف عبيد رئيس الوزراء الأسبق لمدة 15 يوما للتحقيق معه في اتهامات بيع أرض بطريقة غير مشروعة وبسعر أقل من قيمتها السوقية.

ومنذ أن أطاحت انتفاضة شعبية بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط الماضي يحقق مدعون مصريون في اتهامات بالفساد موجهة لمسؤولين سابقين ورجال أعمال ارتبطوا بحكمه الذي استمر 30 عاما.

ووجه المستشار أحمد إدريس مستشار التحقيق المنتدب من وزير العدل للتحقيق فى قضايا الفساد بوزارة الزراعة إلى عبيد ويوسف والي نائب رئيس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق تهمة تسهيل الاستيلاء على أراضى الدولة بدون وجه حق على نحو أهدر 200 مليون جنيه (33.3 مليون دولار) من المال العام.

ويواجه الاثنان اتهاما ببيع 37 فدانا بجزيرة البياضية بالأقصر بمبلغ تسعة ملايين جنيه (1.5 مليون دولار) لرجل الأعمال الهارب حسين سالم على الرغم من تقديرات الخبراء بأن قيمة تلك الارض 209 ملايين جنيه (34.8 مليون دولار) إلى جانب أنها محمية طبيعية ولا يجوز التصرف فيها طبقا للقانون.

وقالت المصادر القضائية إن عبيد أنكر خلال التحقيق الذي استمر معه خمس ساعات المسؤولية عن الصفقة وألقى باللائمة على والي.

وعبيد الممنوع من السفر منذ 23 فبراير شباط للتحقيق معه في اتهامات أخرى شغل رئاسة الحكومة في الفترة من 1999 وحتى 2004. واستقال تحت ضغوط متزايدة من قيادات الأعمال الذين كانوا يطالبون بتسريع وتيرة الخصخصة.

وجمد النائب العام أموالا تخص عبيد في أبريل نيسان الماضي في إطار تحقيق بإهدار المال العام المرتبط ببيع شركة أسيوط للاسمنت التي أصبحت الآن فرعا لشركة سيميكس المكسيكية.

ويواجه والي اتهامات أخرى أيضا. وكان وزيرا للزراعة منذ عام 1982 وحتى عام 2004 وهو متهم بالموافقة على استيراد مبيدات حشرية تسبب السرطان.

وحسين سالم مدير سابق للمخابرات المصرية ألقي القبض عليه في أسبانيا الشهر الماضي بموجب مذكرة اعتقال دولية وهو متهم بإهدار المال العام ببيعه الغاز لإسرائيل بسعر أقل من أسعار السوق.

أ م ر - ع ع (سيس)