حلف الأطلسي لا يرى خطرا عسكريا لصواريخ سكود لدى القذافي

Tue Aug 16, 2011 6:04pm GMT
 

بروكسل 16 أغسطس اب (رويترز) - قال حلف شمال الأطلسي اليوم الثلاثاء إن استخدام قوات الزعيم الليبي معمر القذافي صواريخ سكود قد يلحق أضرارا بالمدنيين ولكن احتمال أن يؤدي ذلك إلى تغيير المسار العسكري للحرب لا يذكر.

وأكد حلف الأطلسي معلومات مسؤول بوزارة الدفاع الامريكية بأن قوات القذافي أطلقت يوم الأحد صاروخا من نوع سكود للمرة الاولى منذ الانتفاضة ضد حكمه قبل ستة اشهر لكنه سقط في الصحراء ولم يسفر عن أي أضرار.

وقال الحلف إن الهجوم علامة على اليأس المتزايد بين الموالين للقذافي الذين فقدوا مواقع إستراتيجية في الأيام القليلة الماضية لصالح المعارضة التي تحارب من أجل الإطاحة بالقذافي ولا يشير إلى تصعيد في استخدام القوة.

وقال الكولونيل رولان لافوي المتحدث العسكري باسم حلف الأطلسي للصحفيين في بروكسل "الصواريخ من نوع سكود... هو نوع من التسلح لا يشكل تهديدا جديدا."

وتابع قائلا "تقييمنا هو أن نظام القذافي لم يعد لديه أي قدرات مؤثرة في العمليات. وبالتأكيد فإنه قد يلقي الصحون على الجدار كي يحدث بعض الضجيج ولكننا لا نعتقد أنه قد يحدث تأثيرا كبيرا على العمليات بهذا النوع من الأسلحة."

وقال لافوي إن حلف الأطلسي استخدم في الشهور القليلة الماضية قوة نيرانه للقضاء على قدرة القذافي على إطلاق مخزوناته من صواريخ سكود التي يعود تصنيعها للحقبة السوفيتية والتي يصل مداها الى نحو 300 كيلومتر وإنه لم يعد لدى القوات الحكومية مخزون من هذه الصواريخ.

ويشن حلف الأطلسي هجمات جوية في ليبيا منذ نهاية مارس آذار لينفذ تفويضا من الأمم المتحدة باتخاذ إجراء عسكري لحماية المدنيين في الحرب الليبية.

وقال لافوي "منذ بداية وجودنا استهدفنا مرارا قطعا عديدة من الأسلحة الثقيلة بما في ذلك قاذفات صواريخ سكود... بينها هجمات نفذت قريبا جدا.. قبل أيام قليلة فقط."

لكنه قال إن استخدام صاروخ سكود الذي قال الحلف إنه سقط على بعد خمسة كيلومترات شرقي بلدة البريقة النفطية أكد الحاجة إلى بقاء عمليات حلف الأطلسي في ليبيا. والصاروخ أطلق من موقع قريب من سرت - مسقط رأس الزعيم الليبي- التي تقع على بعد 500 كيلومتر شرقي طرابلس.   يتبع