الجيش التركي يهاجم المتمردين الاكراد في شمال العراق

Thu Aug 18, 2011 4:14pm GMT
 

(لاضافة بدء اجتماع لمجلس الأمن القومي التركي وإدانة من شمال العراق)

من دارين بتلر

اسطنبول 18 أغسطس اب (رويترز) - شنت تركيا هجوما كبيرا بالطائرات والمدفعية على أهداف للمتمردين الاكراد في شمال العراق الليلة الماضية بعد أن أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب ارودغان أن صبره نفد ازاء الانفصاليين الذين يقاتلون في جنوب شرق تركيا.

ويتخذ انفصاليو حزب العمال الكردستاني من جبال شمال العراق ملاذا لهم لتنفيذ هجمات في جنوب شرق تركيا. وجاء الهجوم التركي - وهو الاول الذي تنفذه تركيا في المنطقة منذ يوليو تموز 2010 - ردا على تصعيد في هجمات المتمردين خلال الشهور القليلة الماضية وكمين قتل أمس تسعة من أفراد الجيش التركي.

وقالت قيادة الجيش التركي إن المدفعية التركية قصفت 168 هدفا في المنطقة قبل أن تقصف الطائرات 60 موقعا في موجتين. وذكرت مصادر أمنية أن معسكرات لكبار قادة حزب العمال الكردستاني كانت من بين الاهداف التي تم قصفها.

وقال اردوغان أمس على هامش مؤتمر في اسطنبول "نفد صبرنا في النهاية. إن من لا ينأون بأنفسهم عن الارهاب سيدفعون الثمن."

وتشير تصريحات اردوغان والعملية الجوية الكبيرة اللاحقة إلى عودة إلى الموقف المتشدد في قتال عمره 27 عاما ضد المتمردين ونهاية لمحادثات سرية بين الدولة وعبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني الموجود في السجن.

وتعهد اردوغان بعد أن حقق نصرا واضحا في الانتخابات البرلمانية في يونيو حزيران الماضي بأن يمضي قدما في الإصلاحات ومعالجة مظالم الأقلية الكردية التي يبلغ قوامها 12 مليون نسمة. وأدت موجة من هجمات حزب العمال الكردستاني إلى تغير مفاجئ في النبرة وزادت من احتمالات احتدام الصراع.

وقد تبدأ القوات المسلحة توغلا بريا ضد المسلحين الأكراد في شمال العراق كما فعلت من قبل مع استمرار الهجمات الجوية. وقد تتخذ أيضا إجراءات قانونية أخرى ضد سياسيين أكراد يقاطعون البرلمان في الوقت الحالي وهم متهمون بأن لديهم صلات وثيقة مع حزب العمال الكردستاني.   يتبع