المجلس الانتقالي الليبي يعرض دمج مقاتلين في الشرطة

Sun Sep 4, 2011 3:45pm GMT
 

من محمد عباس

طرابلس 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - سعى المجلس الوطني الانتقالي الليبي لطمأنة مقاتليه ودعم الاستقرار اليوم الاحد باعلانه عن خطط لدمج الاف الرجال الذين اطاحوا بالزعيم الليبي معمر القذافي في الشرطة وتوفير وظائف للباقين.

ورغم ان طرابلس باتت اكثر هدوءا على نحو ملحوظ في الايام القليلة الماضية اذ عاد الناس لاعمالهم وعادت السيارات الى الطرقات واستأنفت المقاهي والمطاعم نشاطها مجددا الا ان اعدادا كبيرة من الرجال المسلحين لا تزال تجوب شوارع المدينة. ولا يزال اخرون عدة في كتائب بمناطق اخرى بالبلاد.

واعلن مسؤولو المجلس الوطني الانتقالي اليوم الاحد خططا لتدريب ثلاثة الاف مقاتل تم تسريحهم من مقاتلي المعارضة ليصبحوا ضباطا في الشرطة واجهزة الامن واعلنوا كذلك عن وضع خطط للتدريب وتقديم منح دراسية لاخرين.

وقال المجلس الحريص على تشجيع المصالحة الوطنية ان الخطط ستكون متاحة ايضا للذين قاتلوا دفاعا عن القذافي.

وقال فراج السايح وهو الوزير المؤقت لبناء القدرات في المجلس لرويترز ان هؤلاء المقاتلين جاءوا من بيئة مضطربة وان المجلس سيعمل على تهدئتهم ومحاولة ايجاد سبل لاعادة دمجهم في المجتمع المدني.

واضاف ان الحكومة تطالب المقاتلين بأن يكونوا "واقعيين" رغم توقعاتهم العالية.

وقال السايح انه نظرا لستة اشهر من الصراع فان قدرات المجلس محدودة ودعا المقاتلين الى تحمل المسؤولية مع المجلس.

ويقول العديد من المقاتلين الشبان انهم انضموا للثورة ضد القذافي بسبب البطالة والضجر من رؤية ثروة البلاد الضخمة من النفط في يد نخبة قليلة تحيط بالزعيم واسرته.   يتبع