غزة تتزين لاستقبال الاسرى الفلسطينيين

Sun Oct 16, 2011 4:34pm GMT
 

من نضال المغربي

غزة 16 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - كانت اخر مرة شاهدت فيها اسماء الكرد ابوها حين كان عمرها 18 شهرا فقط وحدث هذا منذ 20 عاما قبل ان تصدر بحقه ثمانية احكام بالسجن المؤبد بتهمة شن هجمات اسفرت عن مقتل اسرائيليين.

ومن المقرر ان يفرج عن بسيم الكرد الذي يبلغ 43 عاما حاليا ضمن 477 اسيرا فلسطينيا سيتم تبادلهم يوم الثلاثاء مع الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط في اطار صفقة مع حركة حماس.

وقال اسماء ابنه عضو حماس والتي يبلغ عمرها الان 21 عاما "نتخيل اشياء كثيرة كنا محرومين منها والان سنقوم بها معه حين يطلق سراحه."

وكان عمال يضعون اللمسات الاخيرة للاصلاحات في منزل الكرد الذي تضرر مؤخرا في غارة جوية اسرائيلية على مركز رياضي تابع لحركة الجهاد الاسلامية بعد اطلاقها صواريخ على اسرائيل.

وفي اسرائيل استقبلت الصفقة غير المتوازنة بمشاعر اختلطت فيها الفرحة بانهاء اسر شاليط الذي استمر خسمة اعوام والقلق من الثمن الذي دفع لاطلاق سراحه.

وكانت دلال والدة الكرد (65 عاما) تتابع الحركة حين كانت مصابيح جديدة تعلق في منزل بسيم في قطاع غزة وجدرانه تطلى بدهان جديد.

وقالت "نجهز منزله له. نأمل ان نعوضه عن كل الحرمان الذي عانى منه."

وخارج المنزل كتب نشطاء من كتائب عز الدين القسام التابعة لحماس شعارات ترحب بعودة "اسيرها وابنها". وظهرت رسوم اخرى تشيد بحماس في شوارع غزة.   يتبع