13 حزيران يونيو 2011 / 18:31 / بعد 6 أعوام

تونس تتوقع قفزة كبيرة في الاستثمارات العام القادم

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

من توم كوكس وطارق عمارة

تونس 13 يونيو حزيران (رويترز) - قالت وكالة الاستثمار الاجنبي في تونس اليوم الاثنين ان الاضطراب السياسي في البلاد سيقلص الاستثمار الاجنبي بنسبة 20 في المئة هذا العام الى 1.45 مليار دولار لكن من المرجح ان يشهد عام 2012 تعافيا بنسبة 75 في المئة اذا امكن الحفاظ على الاستقرار.

وقال نور الدين زكري مدير وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي ايضا ان المشروعات القائمة في قطاع التكنولوجيا والتي اصابها الجمود ستبدأ عجلتها في الدوران هي الاخرى.

واضاف زكري انه يتوقع بعد استقرار الاوضاع عقب الثورة التي اطاحت بنظام الحكم المطلق للرئيس السابق زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني ان يتفوق العام القادم على عام 2010 في الاستثمارات.

وقال في مقابلة مع رويترز ان وكالة النهوض بالاستثمار كانت تتوقع قبل الثورة ثلاثة مليارات دينار (2.18 مليار دولار) خلال العام الجاري ثم اضطرت لمراجعة ذلك بالخفض الى ملياري دينار.

واستدرك قائلا انه يعتقد ان عام 2012 سيشهد قفزة كبيرة.

وقال ان الاستثمارات الاجنبية المباشرة تراجعت بنسبة 25 في المئة في الشهور الاربعة الاولى من العام الجاري بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي لكنه توقع ان تزداد هذه الاستثمارات الى 3.5 مليار دينار العام القادم.

وأضاف أن المشروعات الجديدة والقائمة التي دخلت مرحلة التشغيل لديها إمكانات كبيرة لخلق وظائف وبصفة خاصة الوظائف التي تتطلب مهارات.

وكانت معدلات البطالة المرتفعة وبصفة خاصة بين الخريجين سببا رئيسيا للاحتجاجات التي أطاحت ببن علي.

وقال زكري إن بلاده لا تزال منفتحة أمام أنشطة الأعمال ولا يمكن إخفاء أن الثورة لها ثمن لكن العمل لم يتوقف والموارد البشرية متوفرة والأجور تنافسية.

وأضاف أن مشروعا بقيمة نحو 100 مليون دينار (74 مليون دولار) مع صندوق فيدلتي للاستثمارات الأمريكي لإقامة مركز للتكنولوجيا وإنجاز أعمال لصالح الغير سيبدأ العمل في غضون أربع إلى خمس سنوات وسيوفر ما يزيد عن ثلاثة آلاف وظيفة تتطلب مهارات في تطوير البرمجيات.

وقال زكري ان مجموعة أوربت الكندية التكنولوجية قررت الأسبوع الماضي الاستثمار في مصنع للمنسوجات يركز على الأنسجة الصناعية مما يمكن أن يخلق ألف وظيفة.

وعاد إلى المسار مشروع صناعي لإيروليا وهي إحدى وحدات مجموعة صناعة الفضاء والدفاع الأوروبية إي.إيه.دي.إس لبناء مصنع منخفض التكلفة لتصنيع أجزاء الطائرات في تونس.

ويتوقع البنك الدولي أن تحقق تونس نموا يبلغ 1.5 في المئة هذا العام.

وقال زكري إن مستثمرين خليجيين يخططون لمشروعات ترفيهية وعقارية من بينهم سما دبي التابعة لدبي القابضة وبيت التمويل الخليجي.

واضاف ان سياسة الاستثمار ستوجه ناحية المشروعات التي توفر المهارات ونقل التكنولوجيا وايضا الوظائف في المناطق المحرومة داخل البلاد.

ع ر - ع ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below