4 تموز يوليو 2011 / 15:23 / منذ 6 أعوام

الأسهم السعودية تتراجع وصعود معظم الأسواق

من نادية سليم وسارة ميخائيل

دبي/القاهرة 4 يوليو تموز (رويترز) - أغلقت الأسهم السعودية على انخفاض مع جني المستثمرين للأرباح قبل إعلان نتائج الربع الثاني من العام بينما ارتفعت جميع الأسواق الأخرى في المنطقة.

ومن المنتظر أن تسجل البنوك وشركات البتروكيماويات نتائج قوية لتدعم المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ‪.TASI‬.

وقال يوسف قسنطيني المحلل المالي في الرياض ”نتوقع نتائج جيدة للبنوك. تم تجنيب معظم المخصصات في 2009 و2010. لم تعد هناك مخاوف سياسية لذا يشعر المستثمرون بمزيد من الارتياح.“

ورغم ذلك لا يزال هناك بعض الحذر.

وقال إبراهيم مسعود رئيس الاستثمار لدى بنك المشرق ”ينتظر الناس حتى تعود البنوك السعودية للنمو مجددا حيث تتمتع بسيولة وفيرة ورأسمال جيد لكن ذلك يثير تساؤلا بشأن سبب عدم نموها.“

وهبط المؤشر الرئيسي 0.5 في المئة متراجعا من أعلى مستوى في أربعة أسابيع سجله أمس الأحد. وانخفض حجم التداول لأدنى مستوى في أسبوع.

وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.9 في المئة وسهم مصرف الراجحي 0.7 في المئة وسهم اتحاد اتصالات (موبايلي) 0.3 في المئة.

وساعدت أسهم البنوك على ارتفاع مؤشري دبي وأبوظبي لكن المستثمرين ظلوا متحفظين بشأن نتائج الشركات في الربع الثاني من العام.

وصعد المؤشر العام لسوق أبوظبي ‭.ADI‬ بنسبة 0.3 بالمئة مع إغلاق أسهم أربعة من أكبر البنوك من حيث القيمة السوقية على ارتفاع.

وزاد سهم بنك الخليج الأول 0.8 بالمئة وسهم بنك أبوظبي التجاري واحدا بالمئة. وصعد كل من بنك الاتحاد الوطني ومصرف أبوظبي الإسلامي 0.3 بالمئة.

وقال راج مادها محلل البنوك لدى رسملة ”نتوقع أن تنمو (البنوك في أبوظبي) بمعدل أسرع من بنوك دبي لكن السؤال هو هل هناك أي درجة من التسارع.“

وأضاف ”معدلنا القياسي هو نمو في خانة العشرات لكن من المستبعد أن نرى ذلك في الربع الحالي. لكننا قد نرى بعض التسارع في القطاع العام في نتائج الربع الثاني.“

وارتفع سهم سوق دبي المالي 0.2 بالمئة وهو أعلى مستوى في نحو أسبوعين.

وصعد سهم بنك الإمارات دبي الوطني 3.5 بالمئة وسهم بنك دبي الإسلامي 0.5 بالمئة.

وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية ‭.EGX03‬ دون تغير يذكر بعد أن قالت شركة أوراسكوم للانشاء والصناعة ان البنك الدولي قد يستثمر 350 مليون دولار في الشركة مما يشير إلى تجدد الثقة في مصر رغم استمرار الشكوك بشأن الاستقرار السياسي في البلاد.

وقال المستثمرون الذين باعوا الأسهم المصرية أثناء الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك إن نتيجة الانتخابات والأوضاع الأمنية أكثر أهمية بالنسبة لهم من توقعات أرباح الشركات.

وقال عمر عسكر رئيس التداول لدى كايرو كابيتال سيكيوريتيز ”في ظل كل ما يحدث في ميدان التحرير تتراجع أعداد المستثمرين الذين يدخلون السوق .. الكل متشكك وكل ما نراه هو مضاربة مع عدم وجود أخبار تتعلق بالعوامل الأساسية.“

وأغلق المؤشر الرئيسي مرتفعا 0.2 بالمئة وانخفض نصف الأسهم المتداولة في حين ارتفع النصف الآخر.

وفي أنحاء أخرى صعد مؤشر سوق الكويت ‪.KWSE‬ 0.4 في المئة لتتوقف موجة هبوط استمرت ستة أيام.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

السعودية.. تراجع المؤشر 0.5 في المئة إلى 6626 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.4 في المئة إلى 6195 نقطة.

أبوظبي.. صعد المؤشر 0.3 في المئة إلى 2715 نقطة.

مصر.. زاد المؤشر 0.2 في المئة إلى 5428 نقطة.

دبي.. ارتفع المؤشر 0.2 في المئة إلى 1556 نقطة.

قطر.. صعد المؤشر 0.03 في المئة إلى 8482 نقطة.

سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.02 في المئة إلى 5934 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.02 في المئة إلى 1318 نقطة.

ع ر - ع ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below