نمو قياسي في عدد نزلاء الفنادق في أبوظبي في يوليو

Mon Sep 5, 2011 4:05pm GMT
 

دبي 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت هيئة أبوظبي للسياحة اليوم الإثنين إن عدد نزلاء الفنادق في أبوظبي قفز 38 في المئة على أساس سنوي في يوليو تموز مدعوما بإقبال مواطني دول الخليج والشرق الأوسط على زيارة الإمارة قبل شهر رمضان.

وتعكس هذه الزيادة أيضا ارتفاع معدلات الإشغال في الفنادق في دولة الامارات العربية المتحدة هذا العام بعد أن غير بعض السائحين خططهم نظرا للاضطرابات في دول أخرى في المنطقة مثل سوريا والبحرين واليمن.

وقالت الهيئة إن مستويات الإشغال في الفنادق والشقق الفندقية في أبوظبي الغنية بالنفط ارتفعت تسعة في المئة إلى 65 في المئة في يوليو وزادت الإيرادات ستة في المئة إلى 271 مليون درهم (73.4 مليون دولار).

وقال لورانس فرانكلين مدير إدارة الاستراتيجيات والسياسة في هيئة أبوظبي للسياحة "من المرجح أن تكون الاضطرابات في المنطقة ساهمت في حرص المسافرين الخليجيين على زيارة وجهة سياحية تتمتع بالأمن وتكفل السلامة لعائلاتهم وإختيار كثيرين منهم قضاء العطلة في يوليو قبل شهر رمضان حيث يفضلون قضاءه في منازلهم وبين عائلاتهم."

وارتفع عدد الزائرين من دول مجلس التعاون الخليجي 98 في المئة.

وتشكل أبوظبي نحو 55 في المئة من اقتصاد دولة الامارات وتستثمر مليارات الدولارات في الصناعة والسياحة والبنية التحتية لتنويع اقتصادها بعيدا عن النفط.

وتستضيف أبوظبي أحداثا ترفيهية عديدة من بينها سباق فورميولا 1 إضافة إلى مؤتمرات ومعارض كبرى.

وقال محمد عميرة المستشار الاقتصادي بغرفة عجمان للتجارة والصناعة "يعد الاستقرار عاملا مهما في جذب السائحين إلى هذه الدولة .

"اعتاد السعوديون والكويتيون الذهاب إلى سوريا لكن سوريا الآن خارج المسار ولم يعد أحد يذهب إلى هناك وحتى في المستقبل المنظور."   يتبع