7 أيلول سبتمبر 2011 / 16:03 / منذ 6 أعوام

المؤشر القطري يرتفع مع زيادة الرواتب وصعود معظم البورصات

من برافين مينون

دبي 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - ارتفع مؤشر بورصة قطر ‪.QSI‬ اليوم الأربعاء للجلسة الثانية بعدما أعلنت الدوحة عن زيادة كبيرة في المرتبات والمعاشات تصل إلى 120 في المئة لموظفي الحكومة والعسكريين وصعدت أيضا معظم بورصات المنطقة مدعومة بتعافي الأسهم العالمية.

وسيؤدي قرار قطر إلى زيادة الرواتب الأساسية والعلاوات الاجتماعية لموظفي الحكومة 60 في المئة ولضباط الجيش 120 في المئة.

وقال موسى حداد رئيس تداول أسهم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى بنك أبوظبي الوطني “كان إعلان زيادة الرواتب لموظفي الحكومة والعسكريين خطوة انعكست إيجابيا على السوق.

”قطر تظهر بالفعل بوادر اتجاه صعودي وهذا الاعلان سيعزز السوق بشكل أكبر.“

وتمكنت قطر -أغنى بلد في العالم من حيث نصيب الفرد من الدخل القومي الذي يزيد عن 88500 دولار بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي وستستضيف بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022- ومعها دولة الامارات العربية المتحدة من تفادي اضطرابات اجتاحت أنحاء عديدة من العالم العربي. ورفعتها احتياطياتها الوفيرة من الغاز الطبيعي إلى قائمة أغنى الدول في العالم.

وزاد مؤشر بورصة قطر 0.7 في المئة.

وارتفعت أيضا معظم بورصات المنطقة الأخرى مع تنامي آمال المستثمرين مدعومة بتعافي الأسهم العالمية لكن أحجام التداول كانت ضعيفة نظرا للافتقار إلى محفزات محلية.

وصعدت الأسهم العالمية من أدنى المستويات في أسبوعين وتعافى اليورو بشكل عام بعد أن رفضت محكمة عليا ألمانية دعاوى تهدف إلى منع مشاركة برلين في ميزانيات إنقاذ اليونان ودول أخرى في منطقة اليورو.

وقال ماثيو ويكمان العضو المنتدب بالمجموعة المالية-هيرميس ”يبدو أن الأسواق المحلية ستواصل التمسك بالمستويات الحالية مع عدم وجود محفزات محلية.“

وساعدت أسهم القطاع العقاري مؤشر سوق دبي ‪.DFMGI‬ على الصعود لليوم الثاني مع ارتفاع أسهم ديار للتطوير 1.5 في المئة وإعمار العقارية 0.4 في المئة وأرابتك القابضة للبناء 0.7 في المئة.

وقال ويكمان ”أرى فقط أن تعديل الوضع في إم.إس.سي.آي الذي سيتم في نوفمبر بمثابة المحفز الرئيسي التالي للمنطقة لكن من السابق لأوانه التداول بناء على ذلك.“

وأرجأت شركة إم.إس.سي.آي للمؤشرات حتى نهاية العام قرارها حول ما إذا كانت سترفع تصنيف أبوظبي ودبي وقطر إلى وضع السوق الناشئة.

وقال ويكمان ”لا يوجد تدفق للأنباء محليا وستواصل الأسواق التطلع للعوامل العالمية.“

وفي السعودية قادت أسهم البتروكيماويات موجة صعود ساعدت على اغلاق المؤشر الرئيسي للسوق السعودية ‭.TASI‬ مرتفعا للجلسة الأولى في ثلاث جلسات.

وارتفع سهما كل من الشركة السعودية للصناعات الاساسية (سابك) وشركة التصنيع الوطنية (تصنيع) 1.9 و2.2 بالمئة على التوالي بدعم من أسعار النفط.

وقال هشام تفاحة رئيس إدارة الأصول بمجموعة بخيت الاستثمارية “يشعر المستثمرون بأن أسهم البتروكيماويات مقومة بأسعار عادلة الآن.

”لا تزال هناك أنباء سيئة على الساحة العالمية لكن المتعاملين يشترون وهم يشعرون بأن الأسعار مريحة ويأملون في الاستقرار. إذا استقرت الأسواق العالمية فإن أسهم البتروكيماويات ستشهد مزيدا من الصعود.“

وزاد سهم مصرف الراجحي 0.7 في المئة بينما صعد المؤشر الرئيسي واحدا في المئة.

وفيما يلي إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

قطر.. ارتفع المؤشر 0.7 في المئة إلى 8398 نقطة.

دبي.. صعد المؤشر 0.2 في المئة إلى 1488 نقطة.

أبوظبي.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 2601 نقطة.

السعودية.. زاد المؤشر واحدا في المئة إلى 6124 نقطة.

الكويت.. ارتفع المؤشر 0.8 في المئة إلى 5908 نقاط.

مصر.. هبط المؤشر 0.02 في المئة إلى 4727 نقطة.

سلطمة عمان.. تراجع المؤشر 0.2 في المئة إلى 5719 نقطة.

البحرين.. صعد المؤشر 0.2 في المئة إلى 1263 نقطة.

ع ر - ع ع (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below