روسيا: هبوط أسعار النفط تحرك قصير الأمد بعد خطوة وكالة الطاقة

Tue Jun 28, 2011 5:20pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

موسكو 28 يونيو حزيران (رويترز) - قالت روسيا أكبر دولة منتجة للطاقة في العالم اليوم الثلاثاء ان تراجع أسعار النفط نتيجة سحب الوكالة الدولية للطاقة كميات من النفط من المخزونات سيكون مؤقتا مع افتقاد المنتجين طاقة إضافية لزيادة الإنتاج من حقول النفط القائمة.

وفي الاسبوع الماضي أقرت الدول الاعضاء في الوكالة ومقرها باريس السحب من مخزونات الطواريء للمرة الثالثة في تاريخها ليتراجع سعر خام القياس الأوروبي مزيج برنت ستة بالمئة.

وقال نائب رئيس الوزراء ايجور سيتشين المشرف على قطاعي النفط والغاز في روسيا للصحفيين "لا اعتقد انه سيكون اتجاها طويل الامد."

وتابع سيتشين وهو من أوثق حلفاء رئيس الوزراء فلاديمير بوتين انه لا يرى مجالا لزيادة الإنتاج العالمي من النفط بشكل عام مضيفا أن هناك حاجة لآلية تسعير جديدة للنفط لجعل الاستفادة من الحقول الجديدة أمرا مربحا.

وقال سيتشين "يبدو لنا انه ما من مجال كبير لزيادة مستوى الانتاج في الحقول الحالية." مضيفا أنه يجب على المنتجين والمستهلكين أن يحاولوا موازنة مصالحهم.

وعززت أسعار النفط المرتفعة هذا العام توقعات الإيرادات الحكومية الروسية من النفط بنحو 51 مليار دولار.

وقالت وزارة المالية إن ميزانية روسيا ستتوازن فقط عند 115 دولارا للبرميل من خام مزيج الأورال الروسي هذا العام وعند 120 دولارا للبرميل العام القادم. وتم تداول الخام مقتربا من 106 دولارات للبرميل الساعة 1528 بتوقيت جرينتش.

ودفع تراجع أسعار النفط ايضا مجلس مكافحة الاحتكار في روسيا إلى تحذير محطات التجزئة كي تخفض الأسعار للمستهلك وإلا ستواجه تحقيقا. وغالبا ما يشار الى ارتفاع الأسعار كأكبر مخاوف الناخبين قبل الانتخابات البرلمانية في وقت لاحق هذا العام وما سيعقبها من انتخابات رئاسية في مارس آذار العام القادم.

وقال إيجور أرتيمييف رئيس مكافحة الاحتكار اليوم "تتراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية. حذرنا شركات النفط اليوم من أنها إن لم تخفض أسعارها فإننا سنجري تحقيقات جديدة."

ع ر - ع ع (قتص)