الأمطار تهدد جودة القمح في غرب أوروبا

Tue Aug 9, 2011 9:22pm GMT
 

لندن 9 أغسطس اب (رويترز) - قال محللون اليوم الثلاثاء إن هطول الأمطار المتواصل بدأ يثير مخاوف بشأن جودة محاصيل القمح في ألمانيا وإلى حد ما في بريطانيا بينما تبدو النتائج متباينة في فرنسا أكبر منتج في الاتحاد الأوروبي لكنها مرضية بشكل عام.

وقال محلل ألماني "لا نزال نفتقر إلى تقييم دقيق بشأن وضع المحصول لكن هناك إعتقادا متزايدا بأن جزءا أكبر من المتوقع من محصول ألمانيا هذا العام سيكون علفا ومن المتوقع حدوث أضرار.

"سيختلف محصول القمح الألماني بدرجة كبيرة من منطقة إلى أخرى لكن التوقعات لهذا العام تزداد سوءا."

ولا يوجد تحسن كبير في التوقعات بالنسبة للأحوال المناخية في ألمانيا ثاني أكبر منتج للقمح في الاتحاد الأوروبي. وبدأ الأسبوع رطبا وبصفة خاصة في حزام الحبوب الضخم شمالي ألمانيا حيث يتم الحصاد الآن.

وهطلت زخات المطر على معظم ألمانيا اليوم الثلاثاء ومن المتوقع سقوط مزيد من الأمطار من الأربعاء إلى السبت.

وزادت الامطار ايضا من المخاوف بشأن الجودة في بريطانيا حيث اكتمل ما بين 15 الى 20 في المئة من حصاد القمح.

وقال جاك واتس المحلل الكبير في هيئة الحبوب المزروعة محليا في بريطانيا ان حصاد القمح "توقف الى حد كبير بسبب المطر في مطلع الاسبوع. المحاصيل تتفاوت بدرجة بالغة.. ومن المؤكد ان هذا اكبر تفاوت شهدته على الاطلاق."

وفي فرنسا تتواصل المراحل الاخيرة لحصاد القمح بما يشير الى جودة معقولة بصورة عامة حتى لو لم يكن من المتوقع ان تختلف بدرجة كبيرة عن السنوات القليلة الماضية.

وقال تاجر "في المتوسط.. الموقف ليس سيئا وهو ما يعني وجود بعض النوعية الجيدة وبعض النوعية الاقل جودة بكثير." واضاف "لن تكون مشكلة لشركات المطاحن المحلية. يعرفون كيف يتعاملون مع ذلك. سبق ان تعاملوا بالفعل مع الاسوأ."

وزادت وزارة الزراعة الفرنسية الاسبوع الماضي تقديراتها لمحصول القمح اللين الى 32.5 مليون طن من 32 مليون طن حسب التوقعات قبل شهر.

ع ر - ع ع (قتص)