الاتحاد الاوروبي يبدي قلقه بعد مداهمة مكاتب منظمات حقوقية بمصر

Fri Dec 30, 2011 6:03pm GMT
 

بروكسل 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة إن مداهمات الشرطة لمكاتب جماعات مؤيدة لحقوق الإنسان والديمقراطية في مصر ترقي لأن تكون "استعراضا علنيا للقوة" وحثت السلطات على دعم المجتمع المدني.

وداهم مسؤولون قضائيون ورجال شرطة مصريون أمس الخميس مكاتب 17 منظمة في اطار ما قالت وكالة أنباء الشرق الاوسط الرسمية إنه تحقيق في التمويل الأجنبي. وأثارت الخطوة احتجاجات من الولايات المتحدة.

وقال مايكل مان وهو متحدث باسم الاتحاد الاوروبي للسياسة الخارجية "هذا الاستعراض العلني للقوة ضد منظمات المجتمع المدني مثير للقلق بشكل خاص لأنه يأتي في خضم تحول مصر نحو الديمقراطية."

وأضاف أن كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي دعت السلطات المصرية إلى "السماح لمنظمات المجتمع المدني بمواصلة عملها في دعم التحول بمصر" بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

إلا أن الاتحاد الاوروبي لم يصل إلى حد التهديد بحجب المساعدات عن مصر على خلاف الولايات المتحدة التي المحت الخميس الى انها قد تعيد النظر في المساعدات العسكرية البالغ حجمها 1.3 مليار دولار.

وقال مصدر امني وموظفون في المنظمات إن بين الجماعات المستهدفة المكاتب المحلية للمعهد الجمهوري الدولي والمعهد الديمقراطي الوطني ومقرهما في الولايات المتحدة.

ومنذ الاطاحة بمبارك قدم الاتحاد الاوروبي للسلطات المصرية مساعدات بقيمة 132 مليون يورو (170 مليون دولار) لمشاريع لدعم التنمية والتجارة والزراعة والبنية التحتية في القاهرة في عام 2011 بالاضافة الى مساعدات بقيمة 95 مليون يورو (123 مليون دولار) لعام 2012.

(الدولار يساوي 0.774 يورو)

س ع - ع ع (سيس)