12 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 21:04 / بعد 6 أعوام

آشتون تقول ان على ليبيا ضمان حقوق المرأة

(لاضافة تصريحات عبد الجليل)

طرابلس 12 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - دعت كاثرين آشتون مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي اليوم السبت ليبيا الى ان تكفل احترام المساواة بين الجنسين نظريا في القانون وعمليا على ارض الواقع بينما تتحول البلاد نحو الديمقراطية وقالت ان الاتحاد الاوروبي سيواصل دعم هذا الهدف.

وقالت آشتون لجمهور اغلبه من النساء في العاصمة الليبية ”ينبغي الا يكون هناك مكان للتمييز في بلد جديد.“

كانت آشتون تتحدث خلال زيارة سريعة الى طرابلس حيث افتتحت بعثة الاتحاد الاوروبي والتي تهدف الى المساعدة في تنسيق جهود المساعدة لليبيا.

ووجد الاتحاد الاوروبي صعوبة خلال الايام الاولى من الثورة الليبية في ايجاد سياسة مشتركة. وقامت فرنسا وبريطانيا ثم حلف الاطلسي بعملية عسكرية لحماية المدنيين وهي عملية يعتقد بأنها كانت حاسمة لنجاح حملة الثوار الليبيين.

لكن الاتحاد ينشط منذ ذلك الحين في العمل على إعادة إعمار البلاد. ويقول دبلوماسيون بالاتحاد الاوروبي إن الاتحاد هو اكبر مساهم في المساعدات الانسانية هناك وتبرع بما يصل الى 155 مليون يورو (213 مليون دولار) حتى الان.

وزارت آشتون ساحة الشهداء في العاصمة حيث اقتنت سوارا وقميصا وقلادة لاحياء ذكرى تحرر ليبيا من الزعيم المخلوع معمر القذافي.

واجتمعت في وقت لاحق مع مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي ورئيس الوزراء المقبل عبد الرحيم الكيب لتكون أول مسؤولة غربية تلتقي بالكيب منذ اختياره للمنصب.

وقالت للدبلوماسيين والممثلين الليبيين في البعثة الجديدة للاتحاد الاوروبي ”هذا بلدكم. نحن هنا لنقدم المساعدة والدعم.“

وحثت حشدا من النساء ان ”تتأكدن من ان دستوركن الجديد يكفل حقوق المرأة. عليكن ايجاد سبيل لتحويل القانون الى حقيقة واقعة.“

وقالت في وقت لاحق في مؤتمر صحفي مع عبد الجليل ان المساواة للمرأة ”ليست فحسب... الشيء الصائب لكي تفعلوه“ لكنه ايضا ”اقتراح اقتصادي رشيد.“

وردا على سؤال بشأن ما اذا كانت تشعر بالقلق بشان صعود جماعات اسلامية في ليبيا قالت ”ندعم كل الجماعات التي تؤمن بالقيم التي نقدرها وهي الديمقراطية وحقوق الانسان وحكم القانون.“

وهون عبد الجليل الذي اعلن في الشهر الماضي ان الشريعة ستحترم في الدستور الجديد الذي تصاغ مسودته في العام المقبل من شأن أي إشارة إلى حكم إسلامي أصولي في ليبيا قائلا إن الاسلام يشجع على احترام الحياة الانسانية مضيفا ان ليبيا لن تكون دولة اسلامية متطرفة.

وهناك مخاوف بشان استقرار دولة تنتشر فيها الاسلحة في ايدي مئات من الجماعات المسلحة المختلفة لكن عبد الجليل قال ان الحكومة الجديدة ستعالج الحاجة للسيطرة على الأسلحة وتشكيل جيش وطني.

وقال انه يتوقع ان يعلن الكيب حكومته خلال اسبوع.

(الدولار يساوي 0.728 يورو)

س ع - م ل (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below