المصريون يوجهون "الانذار الاخير" للحكام العسكريين

Thu Jul 14, 2011 8:43pm GMT
 

من شيرين المدني

القاهرة 14 يوليو تموز (رويترز) - يستعد المصريون الذين يطالبون بالاسراع بوتيرة الاصلاح السياسي لمزيد من الاحتجاجات الحاشدة غدا الجمعة ضد قيادة يتهمونها بانها خذلت الثورة.

واعتصم المئات في خيام في ميدان التحرير بوسط القاهرة اليوم الخميس في الحر القائظ للضغط على الحكام العسكريين لمعاقبة المسؤولين عن الفساد والمعاملة الوحشية في ظل حكم الرئيس السابق حسني مبارك الذي اطيح به في انتفاضة في فبراير شباط.

وقال المحتجون انهم يرون تعهد الحكومة المؤقتة بانهاء خدمة 650 من كبار ضباط الشرطة -في استجابة لمشاعر الغضب بشأن مقتل متظاهرين سلميين- على أنها خطوة أقل مما يلزم ومتأخرة اكثر مما ينبغي.

وقال احمد حسانين وهو مدرس مساعد بالجامعة يبلغ من العمر 30 عاما اثناء مشاركته في الاحتجاج بالميدان ان هذا التغيير في صفوف الشرطة جاء متأخرا اكثر مما ينبغي وغير كاف مضيفا انه كان احد المطالب الرئيسية قبل ثلاثة او اربعة اشهر.

ومضى قائلا ان المجلس العسكري لم ينفذ ايا من مطالب الثورة مضيفا انه لا يفهمم وان موقفهم غير واضح منذ ان بدأوا ادارة شؤون البلاد.

وعادت اجواء الثورة الى ميدان التحرير الاسبوع الماضي بعد ان سد نشطاء الشوارع المؤدية الى الميدان واقاموا خياما وعلقوا لافتات تطالب الحكام العسكريين بالاطاحة بحلفاء مبارك والمسؤولين عن المعاملة الوحشية من قبل الشرطة.

وليست هذه الاحتجاجات التي تتزامن مع احتجاجات اخرى في مدينتي الاسكندرية والسويس الساحليتين مماثلة في حجمها وكثافتها للانتفاضة التي استمرت 18 يوما واطاحت بمبارك لكنها اثارت القلق في الاسواق وادت الى تراجع مؤشر الاسهم المصرية الرئيسي بمعدل خمسة في المئة هذا الاسبوع.

ومن المقرر ان تبدأ محاكمة مبارك الموجود في مستشفى بمنتجع شرم الشيخ على البحر الاحمر في الثالث من اغسطس اب بشان مقتل أكثر من 840 محتجا.   يتبع