تلفزيون-دفن عشرات من مؤيدي القذافي ومعارضيه قرب طرابلس

Sat Aug 27, 2011 7:40pm GMT
 

‪    القصة 6137
 سوق الجمعة في طرابلس بليبيا
 تصوير 27 اغسطس آب 2011 
 الصوت طبيعي مع لغة عربية
 المدة 1.15 دقيقة
 المصدر رويترز
 القيود لا يوجد
 مقدمة - دفنت عشرات الجثث قرب طرابلس في منطقة كانت من اولى المناطق التي انتفضت 
ضد حكم معمر القذافي.
 اللقطات
 1 مقابر جديدة لضحايا القتال في طرابلس.
 2 مقابر جديدة قرب البحر.
 3 رجال يحفرون المقابر.
 4 مزيد من اللقطات لرجال يحفرون مقابر جديدة.
 5 فتحي بشير .. اسم منقوش في الخرسانة.. قتل في 27 اغسطس 2011.
 6 احد السكان ممن يقومون بحفر المقابر يتحدث بالعربية.
 7 مقبرة كبيرة لدفن الجثث غير محددة الهوية.
 8 رجال يهيلون التراب على المقبرة الكبيرة لتغطيتها.
 9 رمال على المقبرة الكبيرة.
 10 رجل وسط المقابر.
 11 مزيد من اللقطات للمقابر.
 القصة - لم يتمكن احد حتى الان من احصاء عدد من لاقوا حتفهم في معركة السيطرة على 
طرابلس.
 ووقعت خسائر جسيمة في كلا الجانبين وتتواتر تقارير بشان مقابر جماعية.
 ويقوم متطوعون بدفن الجثث في منطقة سوق الجمعة التي انتفضت ضد معمر القذافي في 
الاسبوع الماضي.
 وبعض القتلى الذين يدفنون من المعارضة والبعض الاخر من مؤيدي القذافي. لكن 
المتطوعين الذين يقومون بدفن الجثث لا يفرقون بين هذا او ذاك.
 وقال احد المتطوعين انهم يدفنون كل القتلى سواء كانوا من مؤيدي القذافي او 
المعارضة.واضاف انهم تسلموا امس جثثا متحللة لم يتمكنوا حتى من غسلها لها.
 وقال واحد ممن يحفرون القبور انهم يتسلمون ما بين 10 و15 جثة يوميا بعضها سليمة 
والبعض الاخر متحللة.
 وبجانب مقابر الافراد هناك مقبرة اكبر يتم فيها دفن من لا يتم تحديد هويتهم.
 وقال الصليب الاحمر اليوم السبت ان متطوعيه كانوا يرغبون في البدء في عملية منظمة 
لتحديد الهوية قبل دفن الاموات بالطريقة الملائمة.
 لكن بعد ايام من القتال وشهور من الحرب الاهلية يرغب الناس الان في اغلاق ملف الحرب 
وبدء حياتهم من جديد.
 تلفزيون رويترز س ع