7 تموز يوليو 2011 / 14:56 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-لقطات من هواة لاحتجاجات ضد العنف في حماة بسوريا

القصة 4158

لقطات وضعت على الانترنت على انها مصورة في حماة والميادين ودمشق ودير الزور وحرستا في سوريا

تصوير وضعت على انها مصورة في 6 يوليو تموز 2011

الصوت طبيعي

المدة 2.41 دقيقة

المصدر موقع اجتماعي على الانترنت

القيود لا يوجد

مقدمة - لقطات فيديو صورها هواة تظهر احتجاجات سورية ضد العنف في حماة.

اللقطات

حماة في سوريا

1 محتجون يرددون الهتافات ويطالبون باسقاط النظام.

2 محتجون في كفر زيتا بحماة يكبرون.

الميادين في سوريا

3 محتجون في الميادين يتظاهرون لابداء الدعم لحماة ولافتة مكتوب عليها (يا حماة احنا معاك للموت اهالي الميادين) ومحتجون يهتفون.

دمشق

4 محتجون يرددون الهتافات المؤيدة لحماة.

دير الزور في سوريا

5 محتجون يهتفون.

حرستا في سوريا

6 لافتة مكتوب عليها (حماة حرستا معاك للموت.. حرستا وحماة واحد).

القصة - اظهرت لقطات وضعت على الانترنت امس الاربعاء ما يزعم انهم محتجون في سوريا يبدون دعمهم لسكان حماة. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة محتوى اللقطات من مصدر مستقل.

وهتف المحتجون في اللقطات مبدين دعمهم لحماة ومطالبتهم باسقاط النظام كما رفعوا اللافتات.

وقال ناشطون إن قوات الأمن السورية اعتقلت عشرات الأشخاص في حماة امس الأربعاء بعدما قتلت بالرصاص ما يصل إلى 22 شخصا هناك. وقالت منظمة العفو الدولية إن سوريا ربما تكون قد ارتكبت جرائم ضد الإنسانية في أعمال قمع وقعت في وقت سابق.

وشهدت حماة واحدة من أكبر الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد.

وقال عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا ومقره القاهرة إن عدد الذين قتلوا يوم الثلاثاء ارتفع إلى 22.

وأضاف أن المئات قد اعتقلوا.

وأفادت الوكالة العربية السورية للأنباء أن شرطيا قتل في اشتباك مع جماعات مسلحة فتحت النار على قوات الأمن وألقت قنابل بنزين وقنابل مسامير عليه. ولم يذكر تقرير الوكالة أي وفيات بين المدنيين ولكن قال إن بعض "المسلحين" أصيبوا.

ومنعت السلطات معظم وسائل الإعلام المستقلة من العمل في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس آذار وهو أمر يتعذر معه التحقق من التقارير التي ترد من النشطاء والسلطات.

وفي تقرير صدر امس قالت منظمة العفو الدولية إن أعمال القمع التي جرت قبل شهرين ضد واحد من نقاط الاحتجاج وهي بلدة تلكلخ القريبة من الحدود مع لبنان ربما تشكل جريمة ضد الإنسانية.

وأخليت حماة من قوات الأمن لنحو شهر بعد مقتل 60 محتجا على الأقل بالرصاص في الثالث من يونيو حزيران ولكن الفراغ الأمني شجع المحتجين. وقال نشطاء يوم الجمعة إن 150 ألف شخص احتشدوا للمطالبة برحيل الأسد.

وفي اليوم التالي عزل الأسد محافظ حماة وأرسل دباباته وجنوده لمحاصرة المدينة مما يشير إلى عملية عسكرية شبيهة بتلك التي نفذت في مراكز احتجاج أخرى.

وتقول جماعات حقوقية إن قوات الأمن السورية قتلت 1300 مدني على الأقل في مختلف أنحاء البلاد منذ بدء الاحتجاجات قبل 14 أسبوعا.

وتقول السلطات إن 500 من رجال الجيش والشرطة قتلوا برصاص مسلحين. وتحمل المسلحين أيضا المسؤولية عن معظم وفيات المدنيين.

وكان الأسد الاب الذي حكم سوريا 30 عاما حتى وفاته في 2000 قد ارسل قواته إلى حماة في 1982 لسحق انتفاضة قادها إسلاميون في المدينة.

تلفزيون رويترز س ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below