8 تموز يوليو 2011 / 12:17 / منذ 6 أعوام

تلفزيون-مصريون يحتشدون للمطالبة بالاسراع في الاصلاحات والمحاكمات

القصة 5130

القاهرة

تصوير 8 يوليو تموز 2011

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المدة 2.33 دقيقة

المصدر رويترز

القيود لا يوجد

مقدمة - الوف المصريين يعودون الى ميدان التحرير للمطالبة باصلاح قوات الامن ومحاكمة المسؤولين السابقين.

اللقطات

1 لقطات متنوعة لمتطوعين يفتشون الداخلين الى ميدان التحرير.

2 لقطات متنوعة لمظاهرة في ميدان التحرير.

3 مصريون يلوحون بالاعلام.

4 لافتة في الميدان مكتوب عليها بالعربية (الثورة اولا.. تطهير بجد (جدي).. محاكمات بجد.. حكومة بجد).

5 محتج يهتف على منصة والناس يرددون بعده.

6 مزيد من اللقطات لمحتجين.

7 لافتة على بناية عليها صور ”شهداء“ لاقوا حتفهم خلال الثورة المصرية.

8 محتجون يهتفون مطالبين باعدام (السفاحين).

9 محتجون يقودون الهتافات من على منصة.

10 مزيد من اللقطات للاحتجاج.

11 متولي محمد متولي العضو بجماعة الاخوان المسلمون يتحدث بالعربية.

12 لافتة مكتوب عليها بالعربية (الشعب يريد محاكمة مبارك).

13 متظاهر يدعى وليد ابراهيم ناجي يتحدث بالعربية.

14 محتجون في الميدان.

15 اشخاص يشاهدون المظاهرة من شرفة مطلة على ميدان التحرير.

16 لقطة موسعة للمظاهرة.

القصة - احتشد آلاف المصريين في ميدان التحرير بوسط القاهرة اليوم الجمعة للمطالبة بالاسراع في الاصلاحات وفي محاكمة المسؤولين السابقين في حكومة الرئيس المخلوع حسني مبارك الذي يواجه اتهامات بالفساد والقتل.

وساندت معظم الجماعات والأحزاب السياسية ومن بينها جماعة الاخوان المسلمين - أكثر الجماعات السياسية تنظيما في مصر - الدعوة إلى تنظيم احتجاجات في مختلف أنحاء البلاد.

واحتشد المئات في مدينتي السويس والاسكندرية واكتظ التحرير عن آخره بالفعل قبل صلاة الجمعة مما ينبيء بان الاحتجاج سيكون الأكبر منذ الاطاحة بمبارك.

وقالت احدى اللافتات المرفوعة في التحرير الذي كان مركزا للاحتجاجات التي أطاحت بمبارك يوم 11 فبراير شباط بعد 30 عاما في السلطة ”القصاص من قتلة الشهداء“.

وقتل أكثر من 840 خلال الاحتجاجات الشعبية التي استمرت 18 يوما بعد أن استخدمت الشرطة الرصاص المطاطي والذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع والهراوات ضد المحتجين.

وقالت لافتة أخرى ”الثورة ما زالت مستمرة ولن تدرك النجاح إلا بعد محاكمة السفاحين والفاسدين“.

واحتج أقارب القتلى وآخرون هذا الأسبوع بعد أن أفرجت محكمة بكفالة عن عشرة من ضباط الشرطة يواجهون المحاكمة في اتهامات بقتل المتظاهرين.

ورشق المئات من سكان السويس - التي شهدت أحد أكثر الأحداث عنفا خلال الانتفاضة - مباني حكومية بالحجارة يوم الأربعاء في رد فعل على قرار المحكمة.

وردد بعض المحتجين ”يسقط يسقط المشير“ في اشارة إلى المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى إدارة شؤون البلاد.

وكان طنطاوي وزيرا للدفاع لنحو عقدين من الزمن في عهد مبارك.

وكما كان الحال في الاحتجاجات السابقة منذ سقوط مبارك كان للآلاف الذين تجمعوا مطالب سياسية لكن ساد مزاج احتفالي. واصطحب الأباء أولادهم الذين رسموا العلم المصري على وجههم بألوانه الحمراء والبيضاء والسوداء.

وقال شاهد من رويترز إنه تجمع المئات في وسط السويس صباح اليوم للمطالبة بالاسراع في محاكمة قتلة المحتجين.

وذكر شاهد في الاسكندرية ان مئات يلوحون بالأعلام انضموا إلى الاحتجاج هناك أيضا.

وقال بيان لائتلاف شباب الثورة ”تمر الأيام والأسابيع ويتعاظم القلق في نفوس المحبين لهذا الوطن... إزاء ما يلمسونه من تباطؤ وتراخ في الحسم واجتثاث جذور الفساد.“

ووضع الائتلاف قائمة طلبات من بينها الدعوة لفصل ضباط الشرطة الذين استخدموا العنف ضد المحتجين واقالة مسؤولين في الحكومة الجديدة أخفقوا في تنفيذ الوعود الثورية. كما دعا إلى وقف محاكمة المدنيين أمام محاكم عسكرية.

تلفزيون رويترز س ع

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below