محكمة مغربية تقضي بإعدام منفذ تفجير مراكش

Fri Oct 28, 2011 7:23pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

من سهيل كرم

سلا (المغرب) 28 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قضت محكمة مغربية اليوم الجمعة باعدام عادل العثماني بعد إدانته بتخطيط وتنفيذ هجوم بقنبلة استهدف مقهى في مراكش في 28 ابريل نيسان وأسفر عن مقتل 17 شخصا بينهم ثمانية فرنسيين.

وكان الهجوم هو الأشد فتكا في المغرب منذ تفجيرات انتحارية منسقة نفذها متشددون إسلاميون في الدار البيضاء العاصمة التجارية للمملكة في 2003.

وقال مراسل لرويترز في قاعة المحكمة إن قريبات للعثماني وآخرين مدانين بأنهم شركاء له انخرطن في البكاء والصراخ بعد تلاوة نص الحكم.

وكان الادعاء قد طلب توقيع "أقصى عقوبة ممكنة" على العثماني وثمانية رجال متهمين بالتآمر معه. وعقوبة الاعدام جائزة بموجب قانون العقوبات المغربي لكنها لم تنفذ منذ عام 1992.

وكان عثماني قد نفى الاتهامات التي تشمل صنع متفجرات والقتل. وقال محاموه إنهم سيطعنون في الحكم.

وبعد استدعائه في وقت سابق اليوم الجمعة من قبل هيئة تتألف من ثلاثة قضاة لتقديم بيان نهائي قبل صدور الحكم قال العثماني الذي يطلق لحيته إنه ضحية بريئة لمؤامرة سياسية.

وقال إن القضية كلها لا أساس لها من الصحة وإنه يوجد قدر كبير من الظلم في البلاد وإنه لا يفهم بلده. وأضاف أن الأبرياء يجدون أنفسهم متورطين في قضايا مثل هذه القضية في حين انهم يتعرضون للاستغلال في حيل سياسية.   يتبع