ارتفاع الفائض التجاري الصيني في يناير مع تراجع الواردات

Fri Feb 10, 2012 6:54am GMT
 

بكين 10 فبراير شباط (رويترز) - تقلصت تجارة الصين في يناير كانون الثاني بالمقارنة بالشهر نفسه من العام السابق إذ فاقمت عطلات المصانع بسبب رأس السنة القمرية من أثر تباطوء الطلب الخارجي ما وضع بكين على مسار سياسات داعمة للنمو.

وأظهرت بيانات الجمارك اليوم الجمعة انكماش الواردات بنسبة 15.3 بالمئة في يناير بالمقارنة بيناير 2011 - وهو أدنى مستوى منذ أغسطس آب 2009- في حين انخفضت الصادرات بنسبة 0.5 بالمئة في الفترة نفسها وهو أسوأ مستوى منذ نوفمبر تشرين الثاني 2009.

وترك ذلك الصين بفائض تجاري يبلغ 27.3 مليار دولار في يناير وهو أكبر فائض تسجله في ستة أشهر وجاء مخالفا لتوقعات بتراجع العجز.

وتأثرت البيانات بشدة بوقوع عطلات رأس السنة القمرية في الاسبوع الاخير من يناير من هذا العام في حين جاءت في الأسبوع الأول من فبراير من العام الماضي ما ترك الاقتصاديين يحاولون قراءة ما بين السطور وسط نطاق واسع من التوقعات يشير إلى حالة من عدم التيقن.

وقال سون جون وي الاقتصادي في اتش.اس.بي.سي في بكين "أعتقد أن ضعف بيانات الادرات والواردات يعكس أساسا العوامل الموسمية المتعلقة بالسنة القمرية الصينية ولا يتعين أن نستخلص الكثير من بيانات شهر واحد."

وقال المحللون في بنك أوف امريكا/ميريل لينش في مذكرة للعملاء "كان هناك 22 يوم عمل في يناير 2011 و17 يوم عمل في يناير 2012 . وبتعديل ذلك تكون الصادرات ارتفعت 28.7 بالمئة على أساسا سنوي في يناير وتكون الواردات زادت عشرة بالمئة على أساسا سنوي."

ل ص (قتص)