حصري-مصادر: ايران تساعد سوريا في شحن النفط للصين

Fri Mar 30, 2012 10:51am GMT
 

من جيسيكا دوناتي

لندن 30 مارس اذار (رويترز) - تساعد ايران حليفتها سوريا في تحدي العقوبات الغربية من خلال تقديم سفينة لشحن النفط السوري إلى شركة حكومية صينية ما قد يمنح حكومة الرئيس السوري بشار الأسد دعما ماليا قيمته نحو 80 مليون دولار.

وايران التي تخضع أيضا لعقوبات غربية من بين أقرب حلفاء دمشق وتعهدت ببذل كل ما في وسعها لدعم الأسد وأشادت مؤخرا بطريقة تعامله مع انتفاضة تفجرت منذ عام ضد حكمه وقتل خلالها آلاف.

كما حمت الصين الأسد أيضا من التدخل الأجنبي واستخدمت حق النقض (الفيتو) ضد قرارين دعمهما الغرب في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن اراقة الدماء في سوريا. ولا تمتثل بكين للعقوبات الغربية ضد سوريا وقطاعها النفطي وشركة تسويق النفط السورية (سيترول).

وقال مصدر في قطاع النفط "اعتزم السوريون بيع النفط مباشرة إلى الصينيين لكنهم لم يجدوا سفينة. وأضاف أنه طلب منه مساعدة سيترول في تنفيذ الاتفاق لكنه لم يشارك.

وقال المصدر أن المشتري الصيني هو شركة تشوهاي تشن رونغ وهي شركة حكومية طالتها العقوبات الأمريكية في يناير كانون الثاني.

وقالت متحدثة باسم الشركة "لم أسمع مطلقا بهذا الأمر" ورفضت الادلاء بمزيد من التعليقات.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية في يناير إن تشوهاي تشن رونغ هي أكبر مورد للمنتجات البترولية المكررة لايران التي تخضع لعقوبات غربية بسبب برنامجها النووي الذي يشتبه الغرب انه يهدف لانتاج أسلحة نووية.

وتخفف رغبة الصين في بدء استيراد النفط السوري من حدة العزلة المتنامية التي تعانيها البلاد.   يتبع