الذهب ينهي العام بخسارة فصلية رغم مكاسب سنوية بنسبة 10%

Fri Dec 30, 2011 11:41am GMT
 

لندن/سنغافورة 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ارتفعت أسعار الذهب اليوم الجمعة من أدنى مستوياتها في ستة أشهر التي سجلتها أمس مع تراجع الدولار لكن أزمة منطقة اليورو التي جعلت المستثمرين يحجمون عن ضخ سيولة في السوق ستظل في بؤرة الاهتمام مع قدوم عام جديد بعد عام متقلب.

ويتجه الذهب لإنهاء العام مرتفعا عشرة بالمئة تقريبا مضيفا إلى مكاسب سنوية على مدى عشر سنوات متتالية. لكنه هوى بنسبة 19 بالمئة من مستواه القياسي 1920.30 دولار الذي سجله في سبتمبر أيلول وهو في طريقه لتسجيل أول خسارة فصلية له في أكثر من ثلاث سنوات.

وبالرغم من صعوبات هذا العام تخلى الذهب في الأشهر القليلة الماضية عن وضعه التقليدي كملاذ من الاضطرابات إذ عمد المستثمرون إلى تصفية مراكزهم للحصول على الدولار بعد جمود أسواق النقد قصير الأجل بسبب أزمة ديون منطقة اليورو.

وبالرغم من ذلك أعطى الذهب عائدا بنسبة 9.3 بالمئة للمستثمرين في 2011 وإن كان هذا أقل من العائد على سندات الخزانة الأمريكية العشرية الذي بلغ نحو 17 بالمئة وخام النفط برنت الذي بلغ 13.5 بالمئة والسندات الحكومية الألمانية العشرية الذي بلغ 31.1 بالمئة.

وارتفع الذهب في السوق الفورية 1.6 بالمئة إلى 1570.79 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 1050 بتوقيت جرينتش لكنه مازال منخفاضا بنحو عشرة بالمئة على مدى الشهر.

وارتفعت العقود الآجلة للذهب الأمريكي اثنين بالمئة إلى 1572 دولارا للأوقية بعد ست جلسات متتالية من الخسائر.

وارتفعت الفضة 0.6 بالمئة إلى 27.91 دولار. وزاد البلاتين 0.6 بالمئة أيضا إلى 1377.49 دولار للأوقية.

وارتفع سعر البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 632.97 دولار للأوقية.

ع ه - ل ص (قتص)