البنوك اليونانية ستكشف عن خسائر كبيرة لعام 2011

Fri Apr 20, 2012 11:53am GMT
 

أثينا 20 ابريل نيسان (رويترز) - من المنتظر أن تسجل البنوك اليونانية خسائر ثقيلة لعام 2011 حين تعلن نتائج أعمالها اليوم الجمعة وسيكون التركيز على حجم الخسارة التي تكبدتها بسبب التخفيضات الكبيرة في قيمة السندات وبسبب مخصصات القروض المتعثرة.

وستتجلى آثار أزمة الديون والركود الاقتصادي على أكبر أربعة بنوك يونانية وهي ألفا ويوروبنك والبنك الأهلي اليوناني وبيريوس. وسيركز المستثمرون على التداعيات التي لحقت برؤوس أموال هذه البنوك.

وستتضمن النتائج تأثير عملية إعادة هيكلة الديون التي نفذتها اليونان الشهر الماضي والتي كبدت حملة السندات خسارة بنسبة 74 بالمئة ومحت 22 مليار يورو (29 مليار دولار) من رأس المال الأساسي من المستوى الأول للنظام المصرفي البالغ 23.8 مليار دولار بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي.

ومن المتوقع أن تقيد البنوك -التي تحمل سندات حكومية بقيمة 45 مليار يورو- الخسارة التي تكبدتها بسبب عملية مبادلة السندات على أساس صافي القيمة الحالية وذلك لأن خطة إعادة رسملة القطاع المصرفي لم تكتمل بعد.

ولهذا أحجم معظم المحللين عن تقديم توقعات للخسائر. وستعلن البنوك نتائجها السنوية بعد إغلاق بورصة أثينا الساعة 1430 بتوقيت جرينتش.

(الدولار = 0.7609 يورو)

(إعداد عبد المنعم هيكل للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري - هاتف 0020225783292)

(قتص)