السودان يقدم شكوى ضد جنوب السودان لمجلس الأمن

Tue Aug 30, 2011 1:02pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

الخرطوم 30 أغسطس اب (رويترز) - قالت وزارة الخارجية السودانية اليوم الثلاثاء إنها قدمت شكوى رسمية لمجلس الأمن متهمة جنوب السودان بالتسبب في عدم استقرار ولاية جنوب كردفان في أحدث إشارة على تزايد التوتر بين البلدين.

وتصاعدت التوترات في الولاية المنتجة للنفط بعد أن انفصل جنوب السودان في الشهر الماضي ومعه حقول النفط. وقال مجلس الأمن في يوليو تموز إنه قلق بشدة من العنف في المنطقة الحدودية المضطربة.

وشكا مسؤولون بالأمم المتحدة من أنهم لا تتاح لهم سوى قدرة محدودة أو منعدمة تماما على دخول المنطقة التي تضم عددا كبيرا من السكان الذين انحازوا إلى جنوب السودان خلال الحرب الاهلية المستمرة منذ 20 عاما.

وقال متحدث من وزارة الخارجية السودانية لرويترز إن الشكوى تتهم جنوب السودان بالتسبب في زعزعة الاستقرار وتعطيل السلام وعرض المساعدة لجماعات المتمردين في ولاية جنوب كردفان.

ويتهم بيان الخارجية السودانية جنوب السودان بتقديم الدعم العسكري لقبائل في المنطقة.

وقال وزير الخارجية السوداني علي احمد كرتي في نسخة من الشكوى التي نقلتها وكالة السودان للأنباء إن السودان ملتزم بالاستقرار والسلام ولكن حكومة جنوب السودان تعادي جيرانها.

وقال كرتي "وعند إعلان إنفصال جنوب السودان كدولة مستقلة كان السودان أول من اعترف بالدولة الجديدة ومد لها يد العون" متهما سلفا كير رئس جنوب السودان بالسعي إلى ضم ولاية جنوب كردفان وولاية النيل الازرق وكلاهما يقع إلى الشمال من الحدود الجديدة.

ومضى يقول "ليس غريبا أن تنتهج دولة الجنوب هذا المسلك العدائي ضد الدولة التي منحتها حق تقرير المصير وظهر ذلك جليا فى تجاوزاتها وخروقاتها السافرة بدءا باستضافة حكومة جنوب السودان لقيادات حركات دارفور المتمردة وتوفير لها المعسكرات والمأوي والتدريب وتزويدها بالسلاح الذي استخدمته ضد جمهورية السودان ومازالت تواصل هذا الدعم."   يتبع