مقابلة- مدير: ونترشال الالمانية ترفع انتاجها من النفط الليبي

Fri Feb 10, 2012 1:32pm GMT
 

من جوالاديز فوتش

أوسلو 10 فبراير شباط (رويترز) - قال المدير التنفيذي لشركة ونترشال ثاني أكبر شركة نفط أجنبية في ليبيا قبل الحرب الأهلية لرويترز إن الشركة رفعت انتاجها في ليبيا إلى ثلاثة أمثال مستوياته في الخريف لكن البنية الأساسية المتهالكة لخطوط الأنابيب تحد من طاقتها الانتاجية.

وكانت الشركة -وهي وحدة لمجموعة باسف الالمانية للكيماويات- تنتج نحو 100 ألف برميل يوميا قبل الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي العام الماضي.

وضخت الشركة استثمارات بأكثر من ملياري دولار في البلاد وحفرت 150 بئرا لتحتل المرتبة الثانية بعد ايني الايطالية بين الشركات الأجنبية العاملة في ليبيا قبل الصراع. وتشكل الامدادات الليبية ثلاثة أرباع انتاج ونترشال من النفط.

وقال المدير التنفيذي للشركة رينر سيل في مقابلة على هامش مؤتمر للطاقة "بدأنا بانتاج 20 ألف برميل في أكتوبر وبلغنا حاليا 60 ألف برميل يوميا في المتوسط."

وبوسع ونترشال انتاج 90 ألف برميل يوميا من حقولها لكن شبكة خطوط الانابيب الليبية المتقادمة تحول دون أن تنقل الشركة الخام من الصحراء إلى الساحل بالكميات المرغوبة.

وقال سيل "نناقش الآن مع المؤسسة الوطنية للنفط (الليبية) حلا طويل الآجل لأن خط الأنابيب عمره يزيد عن 50 عاما ويجب أن نعرف على وجه التحديد ما إذا كان بوسعنا أن نتوصل لحل هناك."

وأضاف أن مناخ الأعمال تحسن في ليبيا منذ اكتوبر تشرين الأول. وكان قد قال لرويترز فيما سبق ان العقوبات المالية الدولية المفروضة خلال فترة الحرب والانهيار المالي في البلاد تمثل مشكلات.

واستطرد قائلا "عادت الأمور لطبيعتها الآن. لا نواجه مشكلات مع التحويلات المالية والعقوبات رفعت" وأضاف أن الشركة تعلق أنشطة التنقيب عن مزيد من النفط في ليبيا إذ انها تتوقف على نوع الظروف الاقتصادية التي ستعمل في ظلها شركات النفط الأجنبية بمجرد عودة المؤسسات السياسية للعمل وهو أمر لا يزال غير مؤكد في الوقت الراهن.

وفيما يتعلق بالسلامة قال الرئيس التنفيذي لونترشال "سلامة العمليات مضمونة تماما. لم تعد مبعثا للقلق."

س ج - ل ص (قتص)