الصين لا ترى داع لاستهداف شركاتها بسبب إيران

Fri Nov 11, 2011 8:33am GMT
 

بكين 11 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت وزارة الخارجية الصينية اليوم الجمعة إن الصين وإيران تربطهما علاقات تجارية طبيعية يجب الا تستهدف بأي عقوبات جديدة تفرض على إيران بسبب برنامجها النووي مؤكدة أن العقوبات ليست هي الحل على أي حال.

وتواجه إيران بالفعل نطاقا واسعا من العقوبات التي تفرضها عليها الأمم المتحدة إضافة إلى عقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وستكون العقوبات الجديدة التي يدرس الاتحاد الأوروبي فرضها على إيران جزءا رئيسيا من جهود الغرب لتكثيف الضغوط على طهران بعد تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الصادر هذا الأسبوع والذي كشف عن معلومات مخابراتية تظهر ان إيران تسعى لامتلاك سلاح نووي.

وقال هونج لي المتحدث باسم الخارجية الصينية في إفادة للصحفيين "الصين وإيران مثل العديد من الدول تربطهما مبادلات تجارية طبيعية وتتسم بالشفافية."

وأضاف "هذه المبادلات تفيد شعبي البلدين. ولا تضر مصالح أي دولة أخرى أو المجتمع الدولي ولا تنتهك قرارات مجلس الأمن.

وتابع "اود ان أؤكد مجددا أن الحوار والتعاون هما القناتان الأكثر فاعلية لحل المسألة النووية الإيرانية. الضغوط والعقوبات لا تساعد في حل المشكلة من جذورها."

ولم يورد ردا مباشرا على سؤال عما إذا كانت عقوبات جديدة تفرضها الولايات المتحدة من جانب واحد على إيران ستضر العلاقات مع بكين قائلا إن الحوار والتعاون هما الأساس.

ل ص (قتص)