الصين تدعو لحل الأزمة الليبية بينما تستضيف ممثلا للمعارضة

Tue Jun 21, 2011 10:42am GMT
 

بكين 21 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الصين اليوم الثلاثاء إن اجتماعا مع محمود جبريل المسؤول عن الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض الموجود في بكين في زيارة تستغرق يومين محاولة التوصل إلى حل سريع للأزمة في ليبيا.

وقال هونغ ليه المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحفية عادية إن من المقرر أن يلتقي جبريل رئيس المكتب التنفيذي بالمجلس الوطني الانتقالي بوزير الخارجية الصيني يانغ جيه تشي.

وقالت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) إن جبريل وصل إلى بكين اليوم.

وقال هونغ "نعتقد أن المجلس الوطني الانتقالي الليبي قوة سياسية محلية مهمة والصين مستعدة لمواصلة الاتصالات مع المجلس الوطني الانتقالي والأطراف المرتبطة به للسعي إلى حل سياسي للمشكلات في ليبيا."

وسئل عما إذا كانت زيارة جبريل تمثل تعديلا للسياسة بالنسبة للصين التي تتجنب بصفة عامة الخوض في الصراعات المحلية للدول الاخرى.

ولم يذكر هونغ تفاصيل عن الزيارة.

ولم تنحز الصين إلى أي جانب بشكل واضح في الحرب الدائرة بين قوات العقيد معمر القذافي والمعارضة التي تقترب الآن من طرابلس وتقول إن اجتماعاتها التي عقدتها مؤخرا مع الحكومة الليبية وممثلين من المعارضة جزء من محاولة تشجيع وقف لإطلاق النار وإنهاء الحرب عبر التفاوض.

واستضافت بكين التي لم تربطها قط علاقات وثيقة بالقذافي عبد العاطي العبيدي وزير الخارجية الليبي وقالت الصين إن بابها مفتوح أيضا للمجلس الوطني الانتقالي.

وكانت الصين بين القوى الصاعدة التي امتنعت عن التصويت في مارس اذار عندما سمح مجلس الامن التابع للأمم المتحدة بأن يشن حلف شمال الأطلسي غارات جوية ضد قوات القذافي. وكان بإمكان الصين استخدام حق النقض (الفيتو) باعتبارها عضوا دائما في المجلس.   يتبع