الصين تسعى لتعاون نفطي مع دولة جنوب السودان الجديدة

Mon Jul 11, 2011 11:05am GMT
 

بكين 11 يوليو تموز (رويترز) - ذكرت وسائل اعلام صينية اليوم الإثنين أن الصين حريصة على العمل مع جمهورية جنوب السودان الجديدة على تطوير صناعة النفط ولكن ربما تضطر لتعديل خطط الاستثمار في اعقاب انفضال الجنوب عن الشمال.

وينتج جنوب السودان نحو 75 في المئة من اجمالي انتاج السودان من النفط ويبلع 500 ألف برميل ويشكل النفط 98 في المئة من ايراداتها.

وينقل الجنوب نفطه عبر خطوط انابيب شمالية للميناء التجاري الوحيد للسودان على البحر الأحمر.

ويخوض جنوب السودان مفاوضات صعبة بشأن حقوق النفط مع الشمال خصمه القديم في الحرب الاهلية. وحصل الشمال على نصف إيرادات نفط الجنوب لمدة ستة أعوام ويريد أن يدفع الجنوب رسوما مقابل عبور خطوط الانابيب أراضيه.

واعتمدت الصين على جنوب السودان كسادس أكبر مصدر لواردات النفط في 2010 وتحرص على بناء علاقة مع قادة الجنوب الذي أصبح أحدث دولة في العالم في مطلع الأسبوع.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن لي تشي قو القائم بالاعمال في السفارة الصينية في جنوب السودان قوله إن الصين يمكنها استغلال خبرتها في العمل في صناعة النفط في السودان لمساعدة الدولة الجديدة.

وأضاف "مقارنة بالدول الاخرى فان الميزة التي تتمتع بها الصين عند التعاون في قطاع الطاقة ان استثماراتها تعتمد على المساواة والمنفعة المتبادلة. نود ان نواصل التحلي بهذه الميزة عند التعاون مع جنوب السودان في المستقبل."

وقال لي إن الخلاف بين جنوب السودان والسودان بشان عائدات النفط مسألة داخلية يقررها "الاشقاء في السودان".

وتابع "اي تدخل في هذا الشأن المهم من الخارج سيعقد الوضع فحسب ولن يسهم في حل القضية."   يتبع