مسؤول: الحكومة العراقية حذرت اكسون من الاتفاق مع كردستان

Fri Nov 11, 2011 11:29am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

لندن/بغداد 11 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مستشار لحكومة كردستان العراق اليوم الجمعة إن اكسون موبيل وقعت الشهر الماضي اتفاقات للتنقيب عن النفط والغاز مع كردستان العراق لتصبح أول شركة نفط عالمية تتعامل مع المنطقة المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق ما أدى إلى توتر العلاقات مع بغداد.

وقال مسؤول نفطي عراقي بارز اليوم إن الحكومة العراقية حذرت اكسون موبيل الشهر الماضي من أن أي عقود تنقيب عن النفط توقعها مع حكومة كردستان العراق ستكون غير قانونية وقد تؤدي إلى إنهاء اتفاقها لتطوير حقل غرب القرنة النفطي.

وهناك نزاع دائر منذ فترة طويلة بين حكومة المنطقة الكردية المتمتعة بالحكم الذاتي في شمال العراق وبين الحكومة المركزية في بغداد بشأن حقول النفط في الشمال. وتعتبر بغداد العقود الموقعة بين حكومة الاقليم وشركات نفط عالمية غير قانونية.

وقال مايكل هاورد مستشار الحكومة الاقليمية الكردية في شمال العراق "الحكومة الاقليمية تجري مشاورات منذ شهور مع عدد من الشركات الكبرى. أسفر ذلك عن توقيع عقود في الفترة الأخيرة مع اكسون موبيل تتعلق بست مناطق." ولم يورد تفاصيل عن العقود أو المواقع.

وقال عبد المهدي العميدي مدير دائرة العقود والتراخيص بوزارة النفط إن الحكومة المركزية أرسلت ثلاثة خطابات لاكسون موبيل الشهر الماضي تحذرها فيها من "عواقب وخيمة" إذا تم توقيع الاتفاقات مع حكومة كردستان.

وقال العميدي لرويترز "شركة اكسون موبيل قد تواجه عدم التأهل وانهاء عقدها مع الوزارة."

ورفضت اكسون موبيل التعليق.

وابرمت الشركة الأمريكية الكبرى بالمشاركة مع شركة رويال داتش شل عقدا مدته 20 عاما في عام 2009 لتطوير المرحلة الأولى من حقل اغرب القرنة النفطي الذي تبلغ احتياطياته 8.7 مليار برميل في جنوب العراق متغلبة على منافسين من روسيا وفرنسا والصين.

ل ص (قتص)