21 حزيران يونيو 2011 / 12:32 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-البرلمان الايراني يرفض منح الثقة للمرشح لمنصب وزير الرياضة

القصة 2128

طهران في ايران

تصوير 21 يونيو 2011

الصوت طبيعي مع لغة فارسية

المدة 2.24 دقيقة

المصدر رويترز

القيود غير متاح للخدمة الفارسية في تلفزيون بي بي سي وشبكة الاخبار الفارسية في صوت امريكا (قيود فرضتها السلطات المحلية في ايران)

مقدمة - وجه البرلمان الايراني ضربة جديدة للرئيس أحمدي نجاد في صراع السلطة الدائر داخل الجمهورية الاسلامية برفض منح الثقة لمرشحه لمنصب وزير الرياضة.

اللقطات

1 الرئيس الايراني أحمدي نجاد والرياضي المخضرم المرشح لمنصب وزير الرياضة والشباب حميد سجادي يتصافحان - يدخلان البرلمان.

2 سجادي يسير - يجلس

3 لقطات للجلسة البرلمانية.

4 احمدي نجاد يقول بالفارسية ”اذا كان احد غاضب من أحمدي نجاد لاي سبب التمس منكم عدم ربط هذه بتلك (بهذا الموضوع). قطاع الرياضة والشباب وظيفة مهمة. وعلى مدى الشهرين او الثلاثة شهور الماضية كانت لدينا مشكلات. فلتسمحوا لوزارة الرياضة والشباب أن تتشكل“.

5 جلسة البرلمان مستمرة.

6 شعار الجمهورية الاسلامية على جدار البرلمان.

7 على لاريجاني رئيس البرلمان يجلس في لجنة برلمانية.

8 جلسة البرلمان منعقدة.

9 حميد سجادي المرشح لمنصب وزير الرياضة يقول بالفارسية ”ما هي الملفات الخاصة بي كي يتم تفتيشها في اي مكان بالبلاد. انا بطلكم الرياضي الوطني. لو كنت شخصا خارجا على القانون لو كان لي انحراف سلوكي او مشكلات تتعلق بأموالي لو كنت شخصا سيئا عندئذ كنت سأطلب منكم عدم التصويت لي. لو كنت شخصا مضللا عندئذ لا تصوتوا لي.“

10 لقطات متنوعة لوزراء يدلون باصواتهم في جلسة المجلس.

11 احصاء للاصوات.

12 على لاريجاني يقول ”عدد النواب الذين ادلوا باصواتهم في هذه الجلسة 247 . هؤلاء هم من شاركوا في التصويت. اعداد الاصوات الغائبة 23 وعدد الرافضين 137 وعدد الموافقين 87 . لذا لا يستطيع المجلس منح الثقة له كوزير للرياضة والشباب.“

13 احمدي نجاد ووزراء ايرانيون يخرجون من البرلمان.

القصة - رفض البرلمان الايراني منح الثقة لمرشح الرئيس محمود أحمدي نجاد لمنصب وزير الرياضة والشباب في تصويت جرى بالبرلمان اليوم الثلاثاء في ضربة جديدة لآحمدي نجاد تعكس عمق الصدع في قلب النظام الحاكم.

وكان أحمدي نجاد قد اختار العداء الايراني السابق حميد سجادي للمنصب الاسبوع الماضي بعد وقت قليل من رفع رئيس البرلمان على لاريجاني الخصم اللدود للرئيس والمرشح الرئاسي المحتمل دعوى قضائية ضد احتفاظ الرئيس بمنصب وزير النفط.

وطلب أحمدي نجاد الذي اغضب اعضاء البرلمان الاسبوع الماضي بكتابة رسالة تنتقد الكيفية التي يريد البرلمان من خلالها انشاء وزارة للرياضة والشباب من المجلس عدم التصويت بتأثير من دوافع سياسية.

وقال الرئيس ”اذا كان احد غاضب من أحمدي نجاد لاي سبب التمس منكم عدم ربط هذه بتلك . قطاع الرياضة والشباب وظيفة مهمة. وعلى مدى الشهرين او الثلاثة شهور الماضية كانت لدينا مشكلات. فلتسمحوا لوزارة الرياضة والشباب أن تتشكل“.

وتجيء الضربة الجديدة للرئيس بعد خلافات داخلية حادة استمرت اسابيع بشأن من يتولى قيادة بعض الوزارات المهمة ويقول محللون إن تلك المكائد هي اختبار للقوة من قبل الفصائل المحافظة المتنافسة قبل الانتخابات البرلمانية العام المقبل والتي ستمهد الساحة أمام الانتخابات الرئاسية في عام 2013 .

وقبيل التصويت قال سجادي ”ما هي الملفات الخاصة بي كي يتم تفتيشها في اي مكان بالبلاد. انا بطلكم الرياضي الوطني. لو كنت شخصا خارجا على القانون لو كان لي انحراف سلوكي او مشكلات تتعلق بأموالي لو كنت شخصا سيئا عندئذ كنت سأطلب منكم عدم التصويت لي. لو كنت شخصا مضللا عندئذ لا تصوتوا لي.“

ويتعين على كل وزير الحصول على نسبة بسيطة من أغلبية الاصوات داخل البرلمان.

وصارت لهجة اعضاء البرلمان تجاه أحمدي نجاد اشد غلظة لا سيما بعدما رفض الزعيم الروحي للثورة الايرانية على خامنئي اقالته لوزير المخابرات حيدر مصلحي. ويقول محللون إن الرئيس لم يعد يتمتع بالدعم المطلق من السلطة العليا في ايران.

تلفزيون رويترز ب ص ر - ل ص

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below