الذهب يتراجع مع استمرار المخاوف حول ديون أوروبا

Thu Dec 22, 2011 8:31am GMT
 

سنغافورة 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - هبطت أسعار الذهب في تعاملات ضعيفة اليوم الخميس مع استمرار شكوك المستثمرين حول قدرة منطقة اليورو على مواجهة أزمة ديونها بعد تحرك البنك المركزي الأوروبي مؤخرا بهدف تدفق الإقراض في المنطقة.

واستحوذت البنوك على قروض بنحو 490 مليار يورو من البنك المركزي الأوروبي لأجل ثلاث سنوات بفائدة منخفضة مبددة المخاوف بشأن أزمة إقراض لكن المستثمرين يتشككون في أن مثل تلك الإجراءات يمكن أن تساعد على حل أزمة الديون مما يضع ضغوطا على الأسهم واليورو ويدفع العائدات على السندات الإيطالية والأسبانية للصعود.

وستواصل الأنباء من منطقة اليورو الهيمنة على الأجواء في الأسواق المالية. وسيواجه رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي اقتراعا بالثقة في الموافقة على حزمة تقشفية في وقت لاحق اليوم.

وقال متعامل من هونج كونج "من المرجح أن نظل محصورين في نطاق بين 1575 و1650 دولارا حتى نهاية العام.

"لا تزال السوق تركز على منطقة اليورو..ما إذا كان سيتم التوصل إلى إتفاق جديد أو ما إذا كان اقتصاد المنطقة سيتراجع العام القادم..إلخ."

وهبط الذهب في السوق الفورية 0.2 في المئة إلى 1612.35 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0724 بتوقيت جرينتش متراجعا من أعلى مستوى في أسبوع عند 1641.50 دولار سجله في الجلسة السابقة.

ولم يطرأ على الذهب في الولايات المتحدة تغير يذكر عند 1614.60 دولار للأوقية.

وانخفضت الفضة 0.2 في المئة إلى 29.30 دولار للأوقية.

وتراجع البلاتين 0.3 في المئة إلى 1419.99 دولار للأوقية.

وهبط البلاديوم 1.13 في المئة إلى 624.36 دولار للأوقية.

ع ر - ل ص (قتص)