البنك المركزي يتوقع نموا في الهند دون 7.6% في السنة المالية 2012

Thu Dec 22, 2011 10:40am GMT
 

فيجاياوادا (الهند) 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال دوفوري سوباراو محافظ بنك الاحتياطي الهندي (البنك المركزي) اليوم الخميس إن من المنتظر ألا يحقق اقتصاد الهند النمو الذي يتوقعه البنك للسنة المالية الحالية بينما هناك عدم تيقن فيما يتعلق بآفاق التضخم.

وقال سوباراو إن المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي بأن يتراجع التضخم إلى سبعة في المئة بحلول نهاية مارس آذار يواجه غموضا بسبب الروبية وأسعار النفط.

وأضاف في مناسبة في ولاية اندرا براديش الجنوبية "يشكل وضع الاقتصاد الكلي مصدرا للقلق اليوم ومصدرا للألم نظرا لتراجع النمو وجموح التضخم وضعف الروبية."

وهذه هي أول تصريحات شاملة يدلي بها سوباراو منذ أن أبقى بنك الاحتياطي على أسعار الفائدة دون تغيير يوم الجمعة بعد أن قام بزيادتها 13 مرة منذ مارس 2010 محولا تركيزه صوب النمو مع تراجع الاقتصاد-الذي شهد ازدهارا في السابق-في قطاعات عديدة حتى مع استمرار التضخم الأساسي فوق تسعة في المئة في نوفمبر تشرين الثاني.

وانخفض تضخم الغذاء وهو محرك رئيسي لضغوط أسعار على نطاق أوسع بشكل حاد في الأسابيع الأخيرة حتى مع استمرار نمو تضخم أسعار الوقود والصناعات التحويلية. وأظهرت بيانات اليوم أن تضخم الغذاء السنوي تراجع إلى 1.81 في المئة في عام حتى العاشر من ديسمبر كانون الأول من 4.35 في المئة في الأسبوع الذي سبقه.

وقال سوباراو "هناك مخاطر أمام التضخم.

"ربما لن تنخفض أسعار النفط بالقدر الذي نريده وربما تهبط قيمة الروبية عما نعتقد. لا نعرف اتجاه أسعار الغذاء."

وجعل الهبوط في قيمة الروبية مؤخرا مهمة بنك الاحتياطي في مكافحة التضخم أكثر صعوبة مع ارتفاع تكلفة واردات النفط وسلع أخرى وتسببت تصريحات سوباراو اليوم عن التضخم المستهدف في هزة في الأسواق.

وارتفع عائد السندات لأجل عشر سنوات ثلاث نقاط أساسية إلى 8.37 في المئة بعد التصريحات.   يتبع